محلياً:

 

أبلغ رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​ رئيس بعثة ​​​صندوق النقد الدولي​​​ في ​​​لبنان​​​ السيد كريستوفر جارفيس Christopher ​Jarvis​ الذي استقبله قبل ظهر اليوم في ​قصر بعبدا​ مع وفد من البعثة، أن ​مجلس الوزراء​ سوف يباشر قريباً دراسة مشروع ​موازنة​ 2018 تمهيداً لإقراره وإحالته على ​مجلس النواب​، على أن تكون ​الموازنة​ منسجمة مع الواقع الاقتصادي الراهن في البلاد.

واشار الرئيس عون الى أن الخطة الاقتصادية التي يعمل لبنان على وضعها تعرض للواقع المالي والخطة الانمائية والوضع الاجتماعي في البلاد، لافتاً الى أن لبنان يذهب الى مؤتمر ​باريس​ بورقة عمل تلحظ سلسلة مشاريع استثمارية بالتزامن مع اجراءات سوف تتخذ لتعزيز الموارد المالية للدولة وخفض النفقات وإلغاء غير المجدي منها.

وفيما شكر الرئيس عون البعثة على المساعدة التي تقدمها للبنان، شدد على ان تعميم المكننة من خلال الاستراتيجية التي ستعلن خطوطها العريضة قريباً، يساعد على ​مكافحة الفساد​ والرشوة والتجاوزات ويرفع من مستوى الاداء الاداري ويزيد موارد الدولة.

وكان السيد جارفيس جدد اهتمام صندوق النقد الدولي بالاصلاحات المالية والادارية التي تتم حالياً في لبنان، واضعاً امكانات الصندوق في المساعدة على استكمال مسيرة النهوض الاقتصادي في لبنان. وتطرق البحث الى التحضيرات الجارية لمؤتمر "سيدر" المخصص لدعم لبنان اقتصادياً والمساهمة التي يقدمها الصندوق لانجاحه، مركزاً على أهمية وجود خطة لبنانية واضحة تعكس التوجهات الاقتصادية التي ستعتمدها ​الحكومة​ مستقبلاً.

 

 

ومن ناحيةٍ أخرى، أكد وزير ​​الطاقة​​ ​الإسرائيلي​ ​يوفال شتاينيتس​ "أننا مستعدون لقبول وساطة مع ​​لبنان​​ حول حدود ​المياه​ الاقتصادية بيننا".

 

 

وفي سياقٍ متصل، أعلن رئيس لجنة الأشغال والطاقة النائب ​محمد قباني​ بعد إنتهاء إجتماع اللجة في مجلس النواب أننا "لن نتساهل بحقوقنا في البحر اللبناني".

وأضاف "سنتابع النقاش لمتابعة عملية التعدي الإسرائيلية علينا ونجتمع الأسبوع المقبل".

وقال "سنجتمع مع الشركات ​النفط​ية في 8 شباط ولا نخشى انسحاب أي منها ولن نقبل بإجراء مناقصات على حدودنا البحرية"، لافتاً إلى ان "بعض النواب لديهم نيّة بتقديم اقتراح قانون بما خصّ حدودنا البحرية الجنوبية".

وفي جهةٍ أخرى، ارتفع سعر ​البنزين​ بنوعيه 200 ليرة لبنانية كما ارتفع ​​الديزل​​ و​المازوت​ 100 ليرة، ليصبح البنزين 98 أوكتان 27000 ليرة لبنانية، و95 أوكتان 26400 ليرة لبنانية والديزل 18300 ليرة لبنانية، والمازوت 18400 ليرة لبنانية.

 

 

أميركياً:

 

أقرّ ​مجلس النواب الأميركي​ تشريعاً لتفادي إغلاق مؤسسات الحكومة نهاية هذا الأسبوع، وذلك بتمديد تمويل معظم البرامج الاتحادية حتى 23 آذار.

وفي وقت سابق للتصويت، أعلن ​البيت الأبيض​ إنه يؤيد مشروع قانون يسانده الجمهوريون في مجلس النواب لتمويل معظم برامج الحكومة الاتحادية حتى 23 آذار، ويقدم إنفاقاً دفاعياً للفترة الباقية من السنة المالية.

 

 

ومن جهةٍ ثانية، أعلن "معهد ​​البترول​​ الأميركي" إن ​​مخزونات​​ ​النفط​ الخام التجارية في ​الولايات المتحدة​ هبطت الأسبوع الماضي ​مخالفة​ توقعات المحللين، بينما تراجعت ​​مخزونات البنزين​​ وارتفعت مخزونات نواتج التقطير.

وكشفت بيانات من "معهد البترول" أن مخزونات الخام انخفضت 1.1 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الثاني من شباط لتصل إلى 418.4 مليون برميل في حين كانت توقعات المحللين تشير إلى زيادة قدرها 3.2 مليون برميل. وتراجعت المخزونات في مركز التسليم في كاشينغ بولاية أوكلاهوما 633 ألف برميل.

وأوضحت البيانات أن مخزونات البنزين هبطت 227 ألف برميل في حين كان محللون استطلعت "​رويترز​" آراءهم قد توقعوا زيادة قدرها 459 ألف برميل.

ولفت "معهد البترول" إلى إن مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل ​الديزل​ وزيت ​التدفئة​، قفزت بمقدار 4.6 مليون برميل بينما كان من المتوقع أن تهبط 1.4 مليون برميل. وانخفضت واردات الولايات المتحدة من النفط العام الأسبوع الماضي 116 ألف برميل يوميا إلى 7.8 مليون برميل يوميا.

 

 

عالمياً:

 

ارتفعت أسعار ​الذهب​ اليوم في الوقت الذي استغل فيه المستثمرون الانخفاضات يوم أمس لشراء المعدن الأصفر بعد أن تراجع ما يزيد على 1% إلى أدنى مستوياته في أكثر من ثلاثة أسابيع في الجلسة السابقة.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.5% إلى 1331.23 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 9:22 بتوقيت بيروت.

وزاد الذهب في العقود الأميركية الآجلة تسليم نيسان 0.3% إلى 1333.50 دولار للأوقية.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 0.8% إلى 16.77 دولار للأوقية.

وربح ​البلاتين​ 0.2% إلى 991 دولارا للأوقية بعد أن لامس أدنى مستوياته منذ 16 كانون الثاني في الجلسة السابقة.

وارتفع ​​البلاديوم​​ 0.2% إلى 1010.50 دولار للأوقية. وفي الجلسة السابقة لامس البلاديوم مستوى 999.22 دولار للأوقية وهو أدنى مستوياته منذ 8 كانون الأول.

 

 

وعلى صعيدٍ آخر، استقرت ​أسعار النفط​ خلال تعاملات اليوم لتتداول قرب أدنى مستوياتها في أسبوعين، حيث عوضت المخاوف بشأن التذبذب في ​الأسواق العالمية​ تقديرات أظهرت تراجع غير متوقع في المخزونات الأمريكية، قبيل صدور بيانات رسمية في وقت لاحق اليوم من إدارة معلومات الطاقة.

واستقرت ​العقود الآجلة​ ل​خام برنت​ تسليم نيسان عند 66.87 دولار للبرميل، في تمام الساعة 1:46 مساءً بتوقيت بيروت.

كما تراجعت العقود الآجلة لخام نايمكس تسليم آذار 0.28% إلى 63.21 دولار للبرميل، بعدما انخفضت أمس 1.2% إلى أدنى مستوياتها منذ 19 كانون الثاني.

 

 

ومن ناحيةٍ ثانية، أعلن مصرف الإحتياط الأسترالي في بيان على موقعه الإلكتروني الرسمي أنه أبقى في اجتماعه الشهري أمس على سعر الفائدة عند مستواها المتدني تاريخيًا دون تغيير عند 1.5%.

وقال حاكم المصرف فيليب لوي: "إن انخفاض أسعار الفائدة يستمر في دعم الاقتصاد الأسترالي. وأخذًا في الاعتبار المعلومات المتاحة، رأى المجلس أن الحفاظ على ​السياسة النقدية​ دون تغيير في هذا الاجتماع سيكون متسقًا مع النمو المستدام في الاقتصاد وتحقيق أهداف ​التضخم​ ".

 

 

ومن جهةٍ أخرى، قال وزير ​النفط ال​إيران​ي​ بيجن زنغنه، في تقرير نشره موقع معلومات وزارة النفط الإيرانية على الإنترنت، إن بلاده ستنتج 140 مليون متر مكعب إضافي من بارس الجنوبي، أكبر حقل للغاز في العالم، في السنة الفارسية القادمة.

ونقل موقع معلومات الوزارة عن زنغنه قوله إن إيران ستبدأ في تصدير الغاز إلى مدينة البصرة في جنوب ​العراق​ خلال السنة الفارسية الجديدة التي تبدأ أواخر آذار.

 

 

ومن جهةٍ ثانية، أشار زنغنه إلى إن إنتاج النفط من حقول غرب كارون سيصل إلى 360 ألف برميل يوميا بحلول منتصف السنة الفارسية القادمة.

كما ذكر إن ​الولايات المتحدة​ تفسد مفاوضات إيران بشأن عقود نفطية جديدة لكنه لم يحدد كيف تفعل الولايات المتحدة أو الدول المجاورة هذا، قائلاً "لدينا الكثير من عقود النفط التي يجري التفاوض بشأنها وهذه ​المفاوضات​ تمضي قدما. لكن ​أميركا​ وبعضا من جيراننا يقوضون هذا الأمر“.