"​إنتل​" تكشف عن كاميرات ثلاثية الأبعاد

كشفت شركة "إنتل" عن كاميرات ثلاثية الأبعاد للحواسب تُحول الرؤية الحاسوبية من ثنائية الأبعاد إلى ثلاثية الأبعاد، شبيهة بتلك الموجودة في ​الكاميرا​ الأمامية لهواتف "آيفون إكس" من "​آبل​".

وبشكل عام، فإن جميع الكاميرات الموجودة في الهواتف والحواسب هي كاميرات ثنائية الأبعاد، أي أنها ترى العناصر بشكل مُسطّح دون معرفة الأبعاد.

لكن وبفضل الكاميرات الجديدة، سيُصبح الحاسب قادرًا على مُحاكاة عين الإنسان ورصد أبعاد العناصر الموجودة أمامه، وهذا ما يُعرف بالرؤية ثلاثية الأبعاد في الحواسب.

وأكّدت الشركة أن استخدام تلك الكاميرات مُباشر وبسيط، فبمجرّد وصلها بالحاسب عبر منفذ "USB" تعمل بشكل فوري ويُمكن للمُطوّرين وللأساتذة، وجميع الأشخاص، على حد سواء الاستفادة منها في ​تطبيقات​ مُختلفة.

وتبلغ أسعار "D415" و"D435" ما يُعادل 149 دولار و145 دولار على الترتيب، إلا أن الأولى تأتي بعدسة ضيّقة وهي مُفيدة للاستخدام مع العناصر الصغيرة، في وقت تأتي فيه الثانية بعدسة أعرض قادرة على التقاط العناصر على مجال رؤية أوسع.

 

 

إليكم الكروس أوفر المستقبلية المتطورة من "​لكزس​"!

طرحت "لكزس" اليابانية في معرض ديترويت الأخير مشروع سياراتها الكروس أوفر المستقبلية المتطورة.

وبعد النجاحات المبهرة والمبيعات الكبيرة التي حققتها نماذج "LX" التي أنتجتها لكزس في الأعوام العشرة الأخيرة، قررت عملاق صناعة ​السيارات​ الياباني ​تحديث​ تلك النماذج بشكل جذري وطرحها تحت اسم تجاري جديد.

وقال المتحدث باسم لكزس: "أثناء تصميم النماذج، منحنا مصممينا أكبر الصلاحيات ليبدعوا في جعل تلك السيارات مركبات المستقبل. نتوقع أن LF-1 ستصبح العلامة التجارية الأقوى لسيارات الكروس أوفر المتطورة والفاخرة".

وأضاف: "يمكن أن نلاحظ ​التصميم​ الأنيق والمميز لهذه السيارات، فهيكلها الانسيابي المذهل ومصابيحها غريبة الشكل وواجهتاها الأمامية والخلفية التي لا مثيل لها تجعل منها سيارات بغاية الروعة. وفضلا عن ذلك، تلك السيارات كبيرة كفاية لتكون سيارات عائلية مريحة بامتياز، فطولها قد يتجاوز الخمسة أمتار".

وبحسب الخبراء، النقطة الأهم في سيارات "LF-1"، هي الأنظمة الإلكترونية المتطورة التي ستحتويها، حيث ستأتي بأنظمة جديدة للتوجيه والركن الإلكتروني، فضلا عن أنظمة التحكم بالسرعة والثبات على مختلف أنواع الطرق، بالإضافة إلى الكاميرات وأنظمة الرؤية الليلية التي تساعد السائق على رؤية الأجسام حتى في الليل أو ظروف الطقس السيئة.

 

 

"Acura" تكشف عن جيل جديد من رباعيات الدفع الفاخرة

استعرضت شركة "Acura" اليابانية المتخصصة ب​صناعة السيارات​ الفاخرة مؤخرا جيلها الجديد من سيارات "RDX" رباعية الدفع.

وخلال الكشف عن "RDX" الجديدة في معرض ديترويت الأخير للسيارات، قال الخبراء في "Acura" إن هذه المركبة ستكون مختلفة بشكل كبير عن سابقاتها من نفس الفئة، وستغير مفاهيم القيادة عند عشاق سيارات الكروس أوفر رباعية الدفع.

وأوضحوا أن هذه السيارة، التي بدأوا بالعمل على إنتاجها منذ 2016، صنعت بشكل كامل في ​الولايات المتحدة​، وطورت خصيصا لتحسين مبيعات الشركة هناك، حيث حاولوا أن تكون مختلفة تماما عن أي نماذج من سيارات ​شركة هوندا​ المالكة لشركتهم أصلا.

ومن أهم التعديلات التي طرأت على "RDX" الجديدة أن هيكلها صنع من خلطات جديدة كليا من المعادن وألياف ​الكربون​، ما جعله أكثر متانة وأقل وزنا من هياكل "RDX" السابقة، فضلا عن حجمها الأكبر الذي ساعد بزيادة المسافة بين محوري ​العجلات​ بمقدار 75 سم تقريبا.

أما قمرة السيارة الداخلية فجاءت بتصميم عصري، وجمعت بين عناصر الجلد و​الخشب​ و​البلاستيك​ والمعدن بشكل أنيق ومميز.

كما زينت الواجهة الأمامية للقمرة بالأزرار المتناسقة والشاشات المتطورة التي تعمل باللمس وتساعد على التحكم بأنظمة المولتيميديا والكثير من خصائص السيارة التقنية.