محلياً:

 

تولى ​لبنان​ بشخص الأمين العام لـ"هيئة التحقيق الخاصة" في ​مصرف لبنان​ (وحدة الإخبار المالي اللبنانية)، ​عبد الحفيظ منصور​، رئاسة "مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا MENAFATF" للعام 2018.

وتسلّم منصور مهام الرئاسة رسمياً في الأول من الشهر الحالي.

بمناسبة رئاسة لبنان للمجموعة العام الحالي، تعتزم "هيئة التحقيق الخاصة" استضافة الإجتماعين العامين المقبلين في بيروت.

وتأسست "مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" (المجموعة) في العام 2004 بعضوية 14 دولة عربية وتولى لبنان الرئاسة الأولى للمجموعة في العام 2005. وأصبحت المجموعة تضمّ اليوم 19 دولة عربية، و16 دولة أخرى ومنظمة دولية بصفة مراقب. كما أن المجموعة هي عضواً مشاركاً في مجموعة العمل المالي "FATF" منذ العام 2006.

 

 

ومن جهةٍ ثانية، أعلن نقيب مستخدمي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي حسن حوماني في تصريح "للمضمونين والرأي العام الفضيحة الكبرى التي تتمثل بطلب اعضاء مجلس الادارة بزيادة بدل حضور الجلسات التي تبلغ حاليا 200 الف ليرة عن كل جلسة، وقد وضع هذا البند على جدول اعمال مجلس الوزراء، ويحمل الرقم 16، وذلك في حين ان مجلس الادارة يدعي الحرص على اموال الضمان ويرفض تطبيق قانون ​سلسلة الرتب والرواتب​ على الموظفين بحجة العجز المالي، علما ان النقابة اعلنت الاضراب يومي الجمعة والسبت المقبلين للمطالبة بسلسلة الرتب والرواتب ولا يوجد من يناقش الامور بايجابية، لذا فان النقيب يدعو مجلس الوزراء الى الطلب من مجلس الادارة في الضمان ان يقوم بتنفيذ القوانين المرعية الاجراء".

 

 

وفي سياقٍ آخر، إرتفع سعر صفيحة ​البنزين​ 95 اوكتان والمازوت بنوعيه 300 ليرة وصفيحة البنزين 98 اوكتان 200 ليرة.

 

 

عربياً:

 

امر الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز بإيداع مبلغ ملياري ​دولار​ أميركي كوديعة في حساب ​البنك المركزي اليمني​ لدعم المملكة للشعب اليمني ليصبح مجموع ما تم تقديمه كوديعة للبنك المركزي اليمني ثلاث مليارات دولار أميركي، وذلك في إطار تعزيز ​الوضع المالي​ والاقتصادي في الجمهورية اليمنية لاسيما سعر صرف الريال اليمني، وذلك في إطار تعزيز الوضع المالي والاقتصادي في الجمهورية اليمنية لاسيما سعر صرف الريال اليمني مما سينعكس إيجاباً على الأحوال المعيشية للمواطنين اليمنيين.

واشارت "واس" الى ان ​​السعودية​​ تؤكد على استمرار دعمها للحكومة اليمنية ومساعدتها للنهوض بواجباتها في سبيل استعادة ​أمن​ واستقرار اليمن.

 

 

عالمياً:

 

انخفضت أسعار ​الذهب​ في تعاملات اليوم مع ارتفاع مؤشر الدولار، بعدما بلغ سعر تسوية الأمس أعلى مستوياته منذ أيلول عند 1337.1 دولار.

وتراجعت العقود الآجلة للمعدن النفيس تسليم شباط 0.2% إلى 1334.2 دولار للأوقية، في الساعة 9:03 صباحًا بتوقيت بيروت، كما انخفض سعر التسليم الفوري 0.3% إلى 1333.9 دولار للأوقية.

وارتفع مؤشر الدولار - الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة من العملات الرئيسية - 0.3% إلى 90.7.

 

 

وعلى صعيدٍ آخر، تراجعت أسعار النفط خلال تعاملات اليوم مع ترقب بيانات المخزونات الأميركية التي من المتوقع تراجعها للأسبوع التاسع على التوالي.

وانخفضت عقود ​خام برنت​ 0.58% إلى 68.75 دولار للبرميل، في الساعة 1:33 مساءً بتوقيت بيروت، وتراجعت عقود الخام الأميركي تسليم شباط 0.5% إلى 63.44 دولار للبرميل.

 

 

وفي هذا السياق، أعلن وزير ​النفط​ ​الكويت​ي، بخيت الرشيدي، أن نسبة التزام بعض دول منظمة الدول المصدرة للبترول والدول من خارجها المشاركة في اتفاق خفض الإنتاج بلغ 125% خلال كانون الأول الماضي.

واكد الرشيدي، في مؤتمر صحفي عقده اليوم مع الأمين العام لمنظمة "​أوبك​" ​محمد باركيندو​، الذي يزور الكويت، عدم وجود نية في الوقت الحالي لبحث بنود التخارج من اتفاقية خفض الإنتاج.

وأضاف أن السوق لديها قدرة لاستيعاب الجميع بما فيه ​النفط الصخري​، متوقعا زيادة الطلب على النفط حول العالم بحوالي 1.5 إلى 1.6 مليون برميل يوميا.