اتسمت ​الأسواق المالية اللبنانية​ هذا الأسبوع بارتياح أكبر في سوق القطع مع ازدياد العروض على الدولار، بينما شهدت سوق سندات الأوروبوند بعض البيوعات الأجنبية متبعة المنحى التنازلي لأسعار سندات الخزينة الأميركية، وسجلت سوق الأسهم ارتفاعاً طفيفاً في الأسعار وزيادة في أحجام التداول، وفق التقرير الأسبوعي لبنك عوده. في التفاصيل، واصل سعر تداول الدولار تراجعه داخل سوق الإنتربنك حيث تراوح بين 1513.30 ل.ل. و1514 ل.ل. وسط ازدياد العروض على العملة الخضراء والتي فاقت من حيث الحجم الطلب التجاري عليه. يذكر أن الموجودات الخارجية لدى مصرف لبنان بقيت مستقرة طوال شهر كانون الأول لتقفل على 42 مليار دولار في نهاية العام نتيجة المناخ المؤاتي الذي خيم على سوق القطع عقب رجوع رئيس الوزراء عن استقالته إضافة إلى الفوائد الأكثر جاذبية على ​الودائع​ بالليرة اللبنانية. وعلى صعيد سوق سندات الأوروبوند، سجلت بعض البيوعات الأجنبية، متبعة المنحى التراجعي لأسعار سندات الخزينة الأميركية بعد البيان المتشدد للبنك المركزي الأوروبي بشأن محضر اجتماع مجلس محافظيه في كانون الأول 2017. وسجل ارتفاع في متوسط المردود المثقل بمقدار 4 نقاط أساس إلى 6.14%، بينما تقلص هامش مقايضة المخاطر الائتمانية بمقدار 10 نقاط أساس إلى 445 نقطة أساس. وفي سوق الأسهم، زاد حجم التداول نحو ثلاثة أضعاف إلى 7 مليون دولار، كما واصل مؤشر الأسعار ارتفاعه، وإن بشكل طفيف بنسبة 0.2%، مدعوماً بزيادات في أسعار بعض الأسهم المصرفية وأسهم سوليدير "ب".    

 

الأسواق

 

في سوق النقد: ظل معدل الفائدة من يوم إلى يوم مستقراً على 4% خلال هذا الأسبوع وسط توافر مريح للسيولة بالليرة في سوق النقد. من ناحية أخرى، أظهرت آخر الإحصاءات النقدية للأسبوع المنتهي في 28 كانون الأول 2017 أن الودائع المصرفية المقيمة واصلت ارتفاعها للأسبوع الثاني على التوالي بقيمة 1096 مليار ليرة وهو أكبر اتساع أسبوعي لها منذ عام، نتيجة نمو الودائع المقيمة بالعملات الأجنبية بقيمة 898 مليار ليرة (أي ما يعادل 596 مليون دولار)، وزيادة الودائع المقيمة بالليرة بقيمة 198 مليار ليرة وسط ارتفاع في الودائع الادخارية بالليرة بقيمة 145 مليار ليرة ونمو في الودائع تحت الطلب بالليرة بقيمة 53 مليار ليرة. ويقارن ارتفاع الودائع بالعملات الأجنبية مع متوسط ارتفاع أسبوعي قيمته 147 مليون دولار منذ بداية العام 2017، بينما تقارن زيادة الودائع بالليرة مع متوسط تراجع أسبوعي قيمته 71 مليار ليرة خلال الفترة نفسها. في هذا السياق، سجلت الكتلة النقدية بمفهومها الواسع (م4) أكبر اتساع أسبوعي لها منذ تموز 2017 بقيمة 1294 مليار ليرة. وعلى المستوى التراكمي، تكون الودائع المصرفية المقيمة قد سجلت نمواً قيمته 8762 مليار ليرة خلال العام 2017، نتيجة زيادة الودائع المقيمة بالعملات الأجنبية بقيمة 12195 مليار ليرة (أي ما يعادل 8090 مليون دولار)، بينما تراجعت الودائع المقيمة بالليرة بقيمة 3433 مليار ليرة. في هذا السياق، تكون الكتلة النقدية (م4) قد اتسعت بقيمة 8994 مليار ليرة في العام 2017 وسط نمو في حجم النقد المتداول بقيمة 262 مليار ليرة وتراجع في محفظة سندات الخزينة المكتتبة من قبل القطاع غير المصرفي بقيمة 54 مليار ليرة. 

 

في سوق سندات الخزينة: أظهرت نتائج المناقصات بتاريخ 4 كانون الثاني 2018 فائضاً اسمياً بقيمة 372 مليار ليرة نتيجة اكتتابات بقيمة 577 مليار ليرة توزعت بين فئة الثلاث سنوات بنسبة 51% وفئة السبع سنوات بنسبة 38% وفئة الستة أشهر بنسبة 11%، بينما بلغ مجموع الاستحقاقات زهاء 205 مليار ليرة. إلى ذلك، أظهرت النتائج الأولية للمناقصات بتاريخ 11 كانون الثاني 2018 أن مصرف لبنان سمح للمصارف الاكتتاب بنسبة 45.9% من طروحاتها في فئة الخمس سنوات (بمردود 6.74%)، بينما سمح للمتعاملين الاكتتاب بكامل طروحاتهم في فئة الثلاثة أشهر (بمردود 4.44%) وفئة السنة (بمردود 5.35%).

 

في سوق القطع: تميزت سوق تداول العملات بمناخ من الارتياح هذا الأسبوع، حيث فاقت أحجام عروض الدولار الطلب التجاري عليه. في هذا السياق، واصل سعر تداول الدولار في سوق الإنتربنك منحاه التراجعي للأسبوع الثاني على التوالي، ليتراوح بين 1513.30 ل.ل. و1514 ل.ل. بالمقارنة مع 1513.90 ل.ل.-1514.10 ل.ل. في الأسبوع السابق.

 

في سوق الأسهم: زادت قيمة التداول الاسمية هذا الأسبوع نحو ثلاثة أضعاف بالمقارنة مع الأسبوع السابق لتبلغ زهاء 7.3 مليون دولار (فيما عدا عمليات خارج الردهة على أسهم سوليدير "أ" بقيمة 2.2 مليون دولار). واستحوذت الأسهم المصرفية على 55.99% من النشاط، تلتها أسهم سوليدير بنسبة 43.86% فالأسهم الصناعية بنسبة 0.15%. أما على صعيد الأسعار، فقد ارتفع قليلاً مؤشر الأسعار بنسبة 0.2% ليقفل على 99.15 في نهاية الأسبوع. في التفاصيل، ارتفعت أسعار 9 أسهم من أصل 18 سهماً تم تداولها هذا الأسبوع، فيما تراجعت أسعار 3 أسهم وظلت أسعار 6 أسهم مستقرة. وقد قادت أسهم "بنك بيبلوس التفضيلية فئة 2008" الأسعار صعوداً حيث سجلت ارتفاعاً نسبته 3.2% إلى 104.90 دولار، تلتها أسهم سوليدير "ب" بزيادة في أسعارها نسبتها 2.1% إلى 8.11 دولار، فإيصالات إيداع بنك لبنان والمهجر بارتفاع في أسعارها نسبته 1.6% إلى 12.90 دولار.

 

في سوق سندات الأوروبوند: اتسمت سوق سندات الأوروبوند هذا الأسبوع بظهور بعض البيوعات الأجنبية، متبعة المنحى التراجعي لسندات الخزينة الأميركية بعد البيان المتشدد الصادر عن البنك المركزي الأوروبي بشأن محضر اجتماع مجلس محافظيه في شهر كانون الأول 2017 والذي أشار إلى اعتزام البنك تغيير سياسته النقدية مع بدء تحسن الاقتصاد. في هذا السياق، قام المتعاملون الأجانب في سوق سندات الأوروبوند اللبنانية بعرض أوراقهم التي تستحق في تشرين الثاني 2018، ونيسان 2020، وآذار 2027 وأيار 2029 وشباط 2030 بأحجام جيدة. في موازاة ذلك، ظهر طلب أجنبي خفيف على الأوراق المتوسطة الأجل التي تستحق في تشرين الأول 2022 وكانون الثاني 2023 وتشرين الثاني 2027، إضافة إلى ظهور طلب محلي على الأوراق التي تستحق في نيسان 2020 وآذار 2032 وآذار 2037. في هذا السياق، ارتفع متوسط المردود المثقل من 6.10% في الأسبوع السابق إلى 6.14% هذا الأسبوع، بينما تقلص متوسطBid Z-spread المثقل مستقراً بمقدار 3 نقاط أساس إلى 412 نقطة أساس وسط ارتفاع في المردود الأجنبي. وعلى صعيد كلفة تأمين الدين، تقلص هامش مقايضة المخاطر الائتمانية من 450-460 نقطة أساس في نهاية الأسبوع السابق إلى 435-455 نقطة أساس هذا الأسبوع.