إليكم النسخة البرونزية من الهاتف "Blackberry KEYone"

أوضحت شركة "TCL"، لوسائل الإعلام بأنها ستقوم بإصدار النسخة البرونزية الجديدة من الهاتف "Blackberry KEYone" في عدد من البلدان في كل من ​أوروبا​ و​آسيا​ والشرق الأوسط في وقت ما خلال الربع الأول من هذا العام. وكما يمكنك أن تتوقع، فهذه النسخة من الهاتف "BlackBerry KEYone" تختلف عن النسخة الحالية في اللون فقط، وهذا ما يعني بأنها تحتفظ بنفس المواصفات ​التقنية​.

والهاتف "BlackBerry KEYone" يأتي مع مواصفات تقنية متقدمة. في البداية، الهاتف يأتي بلوحة مفاتيح QWERTY وموجه بشكل كبير للموظفين في الشركات و رجال الأعمال. الهاتف يأتي كذلك بالنسخة الخام من نظام ​الأندرويد​ مضاف عليها تطبيقات ​بلاكبيري​ المختلفة و وسائل الأمان المعروفة من الشركة الكندية.

أيضا تقوم لوحة المفاتيح الخاصة بالهاتف بدور أكثر من المعتاد، فهي تعمل كأداة تحكم باللمس يمكن عبرها تحريك المؤشر وهذا ما سيكون مفيدا جدا أثناء كتابة رسائل البريد الطويلة. الهاتف يأتي مع ​شاشة​ 4.5 انش بدقة 1080×1620 بكسل و​بطارية​ بسعة 3505 ميلي إمبير يمكن شحن 50 في المئة منها في غضون 36 دقيقة بفضل تقنية الشحن السريع Quick Charge 3.0. وعلاوة على ذلك، فهو يضم معالج ثماني النوى من طراز Snapdragon 625، ومعالج رسوميات من طراز Adreno 605.

ومن ناحية أخرى، الهاتف "Blackberry KEYone" يضم ​كاميرا​ خلفية بدقة 12 ميغابكسل تستخدم المستشعر Sony IMX378 والذي يبلغ حجم كل بكسل فيه 1.55μm. وبالعودة إلى لوحة المفاتيح الفعلية الخاصة بالهاتف، فهي تأتي مع ​إضاءة​ خلفية وحساسة للمس مما يجعلها تدعم الإيماءات اللمسية، وهذا ما يعني بأنه سيكون بإمكانك إستخدام لوحة المفاتيح كما لو أنها لوحة لمس Touchpad. وعلاوة على ذلك، فهناك مستشعر لبصمات الأصابع تم تضمينه في زر المساحة مع العلم بأن لوحة المفاتيح هذه تدعم أيضا ما يصل إلى 52 إختصار مثل إستخدام الزر I للوصول إلى علبة البريد، والزر M للوصول إلى تطبيق الخرائط.

وعندما يتعلق الأمر بنظام التشغيل، فالهاتف "Blackberry KEYone" يأتي مسبقا مع نظام الأندرويد 7.0 Nougat، ويأتي كذلك مع تطبيق Blackberry Hub والذي يقوم بجلب كافة ​الرسائل​ النصية والرسائل الإلكترونية وحساباتك المختلفة على ​الشبكات الإجتماعية​ إلى مكان واحد. وقد قامت شركة البلاكبيري كذلك بإضافة تطبيق Blackberry DTEK والذي يقوم بتحسين الأمان على مستوى العتاد والبرمجيات مع العلم بأن هذا التطبيق يقوم بالمراجعة الفورية لمختلف الملفات و​التطبيقات​ لإخبارك في حالة إذا كان هناك تهديد على خصوصيتك.

 

 

سماعة تضبطت الموسيقى حسب الحالة المزاجية للمستخدم في "CES 2018"

استعرض باحثون من أحد مراكز ال​تكنولوجيا​ البلجيكية، ضمن فعاليات معرض ​الالكترونيات​ الاستهلاكية "CES 2018"، نسخة معدلة من سماعة EEG التي تستطيع تقييم حالة مرتديها المزاجية على أساس إشارات من الجزء الأمامي للدماغ.

وإلى جانب استخداماتها العلاجية، يمكن للسماعة التعرف على الحالة النفسية أثناء القيام ببعض الأنشطة مثل ضبط الموسيقى حسب الحالة المزاجية وتحسين الذاكرة أثناء القراءة وتغيير لعبة ​الفيديو​ أثناء اللعب ونحو ذلك. ومع دمج تشغيل الموسيقى، لا يمكن للنظام قياس الحالة النفسية لمرتدي السماعة فقط، ولكن يمكن أيضا أن يتم التأثير على مشاعر الأشخاص.

ويستخدم النظام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي للتعرف على الفور على الحالة العاطفية لمرتدي السماعة. وسبق لشركة "​مايكروسوفت​" أن طرحت أدوات تُمكن من التعرف على الحالة النفسية للأشخاص من خلال تقنية التعرف على الوجوه، وهي التقنية نفسها المستخدمة في شبكتي التواصل الاجتماعي "​تويتر​" و"​فيسبوك​" لتحديد هوية الأشخاص، كما تعمل العديد من الشركات على تطوير هذه التقنيات بشكل مستمر.

 

 

سيارة المستقبل من "جنرال موتوز".. بدون أي أدوات تحكم يدوية!

طلبت شركة "جنرال موتورز" من الحكومة الفيدرالية الأميركية السماح لها بإصدر نسخة جديدة من سيارة "​شيفروليه بولت​" بلا عجلة قيادة أو دواسات أو أي أدوات تحكم يدوية أخرى.

ويأتي ذلك في إطار استعدادت الشركة لإطلاق خدمتها الخاصة لمشاركة الركوب بحلول عام 2019، ويعد هذا الإعلان أول علامة فارقة في تاريخ تكنولوجيا القيادة الذكية، التي يبدي خلالها صانع سيارات عريق ثقته الكافية في المركبات الذاتية كليًا.

وخلال مراحل الاختبار، من المقرر أن تسافر المركبات على طريق محدد ومعروف لنظام الخرائط الخاص بها، وتسعى الشركة وراء تصريح من سلطات "​ديترويت​" لإجراء التجارب على طرقاتها.

ومؤخرًا أثبتت عدة شركات مثل "وايمو" و"زوكس" قدرة على تطوير نسخ من ​السيارات​ المصنفة ضمن المستوى الرابع من التحكم الذاتي، وهي مركبات قادرة على قيادة نفسها بنفسها دون تدخل بشري إلا في بعض المواقع الجغرافية ذات الطبيعة الخاصة.

لكن هذه الشركات اختبرت سياراتها في وجود سائق مستعد للتدخل، وهو ما يقول عنه رئيس وحدة "جي إم" المطورة لتكنولوجيا القيادة الذكية "كايل فوجت" لـ"بلومبرغ": إذا كنت تختبر مركبات المستوى الرابع في وجود سائق فأنت لا تختبر مركبات المستوى الرابع حقًا.