محلياً:

 

أشار وزير الإقتصاد والتجارة ​رائد خوري​ إلى ان "مشكلة ​الكهرباء​ في ​لبنان​ مزمنة وقد كلفت الخزينة العامة 35 مليار دولار نتيجة العجز في هذا الملف"، لافتا الى ان "التركيبة في البلد خاطئة منذ 25 عاما وهناك امور غير سليمة ونعمل على ​اصلاح​ الوضع بدءا من التعيينات".

وفي حديث تلفزيوني، شدد خوري انه "على الناس المحاسبة في الانتخابات ويجب ان تكون الخطابات الانتخابية اقتصادية وليست سياسية".

 

 

وفي سياقٍ آخر|، ارتفع اليوم سعر صفيحة ​البنزين​ 95 أوكتان 200 ليرة لبنانية وصفيحة البنزين 98 أوكتان والمازوت الاحمر والديزل اويل 300 ليرة لبنانية، فيما انخفض سعر قارورة الغاز 100 ليرة لبنانية.

جاء ذلك، في قرارات اصدرها وزير الطاقة والمياه سيزار ابي خليل حدد بموجبها الحد الاعلى لمبيع المشتقات النفطية، واصبحت الاسعار كالآتي:

- بنزين 98 أوكتان 26000 ليرة لبنانية

- بنزين 95 أوكتان 25300 ليرة لبنانية

- ديزل اويل 17400 ليرة لبنانية

- مازوت احمر 17600 ليرة لبنانية

- قارورة الغاز عشرة كلغ 15900 ليرة لبنانية

- قارورة الغاز 12,5 كلغ لم تسعر

ومن المتوقع ان ترتفع هذه الاسعار الاسبوع المقبل نظرا الى تطور سعر برميل النفط البرنت الاميركي الذي وصل سعره اليوم الى 68,82 دولارا اميركيا.

 

 

عربياً:

 

خفضت وكالة "​ستاندرد آند بورز​" للتصنيفات الائتمانية تصنيفها لديون ​قطر​اليوم مع انخفاض الريال القطري إلى أدنى مستوياته في 11 عاما وسط علامات على نزوح أموال صناديق استثمارات المحافظ بسبب الأزمة الدبلوماسية بين الدوحة ودول عربية أخرى.

وخفضت "ستاندرد آند بورز" تصنيفها الائتماني للديون القطرية الطويلة الأجل درجة واحدة إلى "AA-" من "AA" ووضعتها على قائمة المراقبة الائتمانية ذات التداعيات السلبية، وهو ما يعني أن هناك احتمالا كبيرا لخفض جديد في التصنيف.

وتوقعت الوكالة أن يتباطأ النمو الاقتصادي ليس فقط من خلال تراجع التجارة الإقليمية بل أيضا تضرر ربحية الشركات بسبب توقف الطلب الإقليمي وتعرقل الاستثمارات وضعف الثقة في الإستثمار.

وأضافت "ستاندرد آند بورز" إن الجهاز المصرفي القطري تضرر كثيرا من المقاطعة عربية، مشيرة الى نزوح كبير لأموال وودائع.

وأوضحت أن جودة أصول البنوك القطرية ستبقى خلال العام الجاري، رهينة لتطورات المقاطعة العربية المستمرة منذ حزيران الماضي.

 

 

ومن جهةٍ ثانية، كشف الجهاز المركزي ال​مصر​ي للتعبئة العامة والإحصاء عن بلوغ معدل ​التضخم​ خلال الفترة من كانون الثاني إلى كانون الأول 2017 نسبة 30.7% مقارنة بالفترة المناظرة من عام 2016.

وذكر جهاز الاحصاء فى نشرته الشهرية، أن معدل التضخم على أساس سنوي زاد ليبلغ 22.3% مقارنة بشهر كانون الأول 2016 ،فيما تراجع معدل التضخم خلال شهر كانون الأول الماضي بنحو 0.2% مقارنة بشهر تشرين الثاني السابق ليبلغ 266.8 نقطة وهو أقل مستوى له منذ تشرين الثاني 2015.

 

 

أميركياً:

 

مدد ​الدولار​ خسائره مقابل ​الين​ خلال تداولات اليوم، بعدما قلص ​المركزي الياباني​ أمس حجم مشترياته من السندات.

وانخفض الدولار 0.7% إلى 111.86 مقابل ​الين الياباني​، في تمام الساعة 10:51 صباحًا بتوقيت بيروت، بعدما بلغ في وقت سابق مستوى 111.77 وهو الأدنى منذ الأول من كانون الأول.

وتراجع المؤشر الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ​العملات الرئيسية​ الأخرى 0.2% إلى 92.33، لينخفض من أعلى مستوياته في أسبوع والذي سجله أمس عند 92.36.

وارتفع الين الياباني بعدما قرر ​بنك اليابان​ تقليص عرضه لإعادة ​شراء السندات​ طويلة الأجل في أحدث عملياته في السوق أمس، مما آثار التكهنات بأنه قد يبدأ في تقليص ​التحفيز النقدي​ في وقت لاحق هذا العام.

 

 

عالمياً:

 

تراجعت أسعار ​الذهب​ اليوم بفعل زيادة في عوائد سندات الخزانة الأميركية وموجة الصعود المستمرة في الأسهم مما نال من جاذبية المعدن النفيس كملاذ آمن.

وبحلول الساعة 9:08 بتوقيت بيروت كان السعر الفوري للذهب منخفضا 0.2% إلى 1310.16 دولار للأوقية (الأونصة). وتراجع السعر 0.6% أمس الثلاثاء في أكبر خسارة ليوم واحد في شهر.

ونزلت عقود الذهب الأميركية الآجلة 0.2% إلى 1310.80 دولار للأقوية، اليوم.

وتراجع ​البلاديوم​ 0.5% في المعاملات الفورية إلى 1094.28 دولار للأوقية بعد أن سجل أمس، أعلى مستوياته على الإطلاق عند 1111.40 دولار، بينما هبطت ​الفضة​ 0.1% إلى 16.93 دولار للأوقية وانخفض البلاتين 0.7% ليسجل 958.60 دولار للأوقية.

 

 

وعلى صعيدٍ آخر، ارتفعت أسعار ​النفط​ لأعلى مستوياتها منذ عام 2014 خلال تعاملات اليوم، مع ترقب إعلان إدارة معلومات ​الطاقة​ الأميركية لبيانات ال​مخزونات​ الرسمية.

وارتفعت العقود الآجلة للخام الأميركي شباط 0.8% إلى 63.45 دولار للبرميل، في تمام الساعة 07:59 صباحًا بتوقيت بيروت، بعدما سجل في وقت سابق أعلى مستوياته منذ كانون الأول 2014 عند 63.53 دولار.

كما زادت عقود ​خام برنت​ 0.5% إلى 69.17 دولار للبرميل، بعدما لامست مساء أمس مستوى 69.29 دولار وهو الأقوى منذ آيار 2015.

وأعلن ​معهد البترول الأميركي​ مساء أمس، تراجع مخزونات النفط بمقدار 11.2 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الخامس من كانون الثاني إلى 416.6 مليون برميل.

هذا وترتفع ​أسعار النفط​ في ظل استمرار العمل باتفاق "​أوبك​" وحلفائها لخفض الإنتاج، وقد صرح وزير ​النفط الإيراني​ أن دول المنظمة لا ترغب في ارتفاع خام برنت أعلى 60 دولارًا للبرميل، نظرًا لتأثير ذلك على النفط الصخري.

 

 

وفي سياقٍ منفصل، توقع "​البنك الدولي​" أن يتسارع النمو الإقتصادي العالمي هذا العام، بعدما كان أقوى من المتوقع في 2017، وتشير توقعات البنك الجديدة إلى أن الاقتصاد العالمي سينمو 3.1% خلال 2018 ، وهو ما سيكون الأفضل في سبع سنوات.

وعدل البنك أمس توقعاته للنمو الاقتصادي العالمي لعام 2018 بالرفع بنسبة 0.3% مقارنة بتوقعاته في حزيران، كما توقع نموًا قويًا بنسبة 3% في2019، 2.9% خلال 2020.