اتهمت "​آبل​" بالتمييز ضد ​الشركات الصغيرة​ بعد منعها لاستخدام القوالب الجاهزة لتطوير ​التطبيقات​ في متجر "آب ستور"، على الرغم من أن مرسلي ​الرسائل​ غير المرغوب فيها والمحتالين يستخدموا تلك القوالب لإطلاق التطبيقات بشكل أسرع وأسهل.

إلا أن المحلات التجارية والمطاعم الصغيرة  فضلا عن المنظمات المجتمعية مثل النوادي الرياضية والمدارس والكنائس التي لا تستطيع تحمل تكاليف تطوير تطبيق بنفسها من الصفر تستخدمها أيضًا، وهو قرار سيجعل من الصعب على الشركات الصغيرة التنافس مع السلاسل الأكبر عبر ​الإنترنت​.

 

وغيرت "أبل" القواعد التنظيمية لمتجر التطبيقات في حزيران الماضي برفض أي تطبيق يتم إنشاؤه من خلال قوالب جاهزة، على أن يطبق ذلك اعتبارا من الأول من كانون الثاني 2018، وهو ما أثار المخاوف بحذف تطبيقات ​المطورين​ الموثوق بهم الذين لا يشكلون أي تهديد لمتجر التطبيقات للتخلص من التطبيقات غير المرغوب فيها.
 

واقترح عضو ​الكونغرس الأميركي​ تيد ليو في رسالة إلى "آبل" بعد تزايد الشكاوى القانونية من قبل المطورين الذين يتهمون الشركة بالتمييز ضدهم عن طريق حذف تطبيقاتهم، أن تعدل "آبل" قواعدها الجديدة بما يسمح للمطورين الموثوق بهم من إنشاء تطبيقات من خلال القوالب الجاهزة، حيث يكلف إنشاء تطبيق من الصفر عشرات الاّلاف من الدولارات.