قال رئيس ​الاحتياطي الفيدرالي​ في سانت لويس جيمس بولارد، إنه لا يرى حاجة لرفع سعر الفائدة الأميركية، لاستبعاده عودة التضخم إلى المستوى المستهدف من قبل البنك المركزي في البلاد.

 

وأضاف بولارد: "مالت بيانات التضخم خلال عام 2017 إلى الهبوط المفاجئ، مثيرة تساؤلات حول الثقة في عودة التضخم الأميركي إلى المستهدف".

 

وأوضح أن المستوى الحالي لسعر الفائدة مناسب وفقًا لبيانات الاقتصاد الكلي الحالية، متوقعًا بقاء التضخم منخفضًا نسبيًا، وكذا تباطؤ الناتج المحلي الإجمالي للبلاد في 2018.