إن كنتَ من محبي دراسة الأعمال والاقتصاد، فإن مجال الدراسة بات مفتوحاً أمامك في إحدى  هذه الجامعات التي صُنفت بحسب مؤشر "Times higher education" العالمي من أفضل الجامعات على الإطلاق.

 

وبحسب التصنيف، فإن جامعة "ستانفورد" الأميركية جاءت في المركز الأول، ثم معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا الأميركي أيضا في المركز الثاني، وفي المركز الثالث حلت جامعة أكسفورد البريطانية.

ووضع التصنيف هذا العام قائمة تضم أفضل 200 كلية في هذا المجال، بناءً على تقييمات 13 مؤشراً من مؤشرات الأداء.

وتندرج المؤشرات ضمن 5 فئات هي التعليم (بيئة التعلم)، والبحث (الحجم، الدخل، السمعة)، الاستشهادات (تأثير البحث)، دخل الصناعة (نقل المعرفة)، والتوقعات الدولية (الموظفون، الطلاب، الأبحاث).

وبحسب التصنيف، فإن جامعة "ستانفورد" جاءت في المركز الأول، وهي جامعة بحثية خاصة في الولايات المتحدة، تأسست عام 1885. ومن أشهر خريجيها، فينت سيرف، الذي يُعرف بـ"أبو الإنترنت"، بالإضافة إلى مؤسسي شركات "غوغل" و"ياهو" و"يوتيوب"، و"سيليكون غرافيكس"، و"نايكي" و"غاب" و"سناب شات".

 

 

في المركز الثاني، جاء معهد "ماساتشوستس" للتكنولوجيا، ويقع في مدينة كامبريدج بولاية "ماساتشوستس"، وقد تأسس عام 1861.

ويعتبر هذا المعهد من المعاهد المتألقة عالمياً. وقد عمل في المعهد العديد من العلماء الكبار أمثال نوربرت فينر. ويبلغ عدد الطلبة فيه 10 آلاف طالب من جنسيات متعددة. وتشتهر هيئة التدريس في المعهد والمكونة من 960 عضواً بالتفوق والامتياز في مجال الأبحاث التقنية المتقدمة وتطبيقاتها، حيث نال 85 منهم جائزة نوبل. يبلغ إجمالي التكلفة المالية للدراسة في الجامعة نحو 55 ألف دولار.

 

 

وفي المركز الثالث، حلّت جامعة "أكسفورد"، وتعد أقدم جامعة في بريطانيا، تأسست عام 1096. تخرّج من الجامعة أكثر من 30 من قادة العالم، وعدد من رؤساء الوزراء في بريطانيا وأعضاء مجلس العموم. يتراوح إجمالي تكلفة الرسوم الدراسية فقط، وفقا للتخصص، بين 15 و20 ألف دولار.

وفي المركز الرابع، حلت كلية لندن للأعمال، وهي كلية تابعة لجامعة لندن، تأسست عام 1964، تقع في وسط لندن في المملكة المتحدة.

 

 

خامساً، حلت جامعة "كامبريدج"، وهي ثاني أقدم الجامعات في العالم بعد أكسفورد، تأسست عام 1209، وتقع في كامبريدج في المملكة المتحدة.

ويصل عدد الحاصلين على جائزة نوبل، من خريجي الجامعة، نحو 89، وهي صاحبة أعلى رقم من بين الجامعات العالمية. وخرّجت الجامعة نخبة بارزة من العلماء، من ضمنهم إسحاق نيوتن وستيفن هوكينغ. تبلغ تكلفة الرسوم الدراسية فقط نحو 9 آلاف يورو، ما يقارب 11 ألف دولار.

 

 

في المركز السادس، حلت جامعة "هارفارد"، وهي من أقدم الجامعات في الولايات المتحدة، تأسست عام 1636، وتقع في مدينة كامبريدج. وحصل نحو 40 متخرجاً من الجامعة على جائزة نوبل، تخرّج منها 7 رؤساء للولايات المتحدة، من ضمنهم باراك أوباما، والعديد من القادة في العالم، من ضمنهم أمين عام الأمم المتحدة السابق بان كي مون.

تخرّج من الجامعة أيضاً عدد كبير من رواد الأعمال في العالم، من ضمنهم بيل غيتس. يبلغ إجمالي التكلفة المالية للدراسة في الجامعة نحو 55 ألف دولار سنوياً.

 

 

وفي المركز السابع، حلّت جامعة "شيكاغو"، وهي جامعة خاصة تقع في ضاحية هايد بارك، وقد تأسست عام 1890. ويبلغ إجمالي التكلفة المالية للدراسة في الجامعة نحو 60 ألف دولار. 

 

 

في المركز الثامن، حلت جامعة "نورث وسترن- إلينوي" التي تأسست عام 1851، ويقع مقرها الرئيسي في مدينة إيفانستون بولاية إلينوي.

 

 

تاسعاً، حلّت جامعة "بنسلفانيا"، هي رابع أقدم مؤسسة للتعليم العالي في الولايات المتحدة، حيث تأسست في أربعينيات القرن الثامن عشر.

 

 

وعاشراً، حلّت جامعة "كاليفورنيا- بيركلي"، وهي جامعة بحثية عامة تمثل أقدم حرم جامعي من بين العشر كليات الرئيسية التابعة لجامعة كاليفورنيا، حيث تأسست عام 1868.