أظهرت أرقام القطاع المصرفي خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2017 تسارع وتيرة نمو الودائع مع ارتفاع في الدولرة، وتراجع نمو القروض مع انخفاض في الدولرة ، وانخفاض السيولة قليلا في البنوك الأجنبية وارتفاع محفظة اليوروبوند اللبنانية خلال هذه الفترة، وذلك كما ورد في تقرير "بنك عوده" الأسبوعي الـ"40" للعام 2017.

 

من ناحية أخرى، بلغ نمو الودائع المصرفية خلال النصف الأول من عام 2017 نحو 6.7 مليار دولار، مقابل 5.5 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي، والتي شهدت عرض مجموعات جذابة من المصارف اللبنانية المرتبطة بعمليات الهندسة المالية لمصرف لبنان. ويحتسب نمو هذا العام بنسبة 92% من ودائع النقد الأجنبي التي ارتفعت بمقدار 6.2 مليار دولار على مدى فترة الثمانية أشهر، في حين نمت الودائع بالليرة اللبنانية بمقدار 0.4 مليار دولار أميركي، مما زاد من دولرة الودائع إلى 66.9%، وهو أعلى مستوى له منذ 8 سنوات. ومن الجدير بالذكر أن نمو الودائع غير المقيمة كان تقريبا بنفس مستوى العام الماضي، بحوالي مليار دولار أميركي خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2017.

 

ولم يشهد نمو القروض تحسناً هذا العام. وقد بلغ نمو القروض في الثمانية أشهر الأولى من عام 2017 ما قيمته 1.5 مليار دولار مقابل 2.2 مليار دولار أميركي خلال نفس الفترة من العام الماضي. وكان ذلك مرتبطا بشكل رئيسي بالقروض غير المقيمة في لبنان والتي انخفضت بمقدار 0.3 مليار دولار أميركي هذا العام، في حين أنها زادت بمقدار 0.2 مليار دولار أميركي خلال الفترة نفسها من العام الماضي. وعلى هذا النحو، ارتفعت القروض المقدمة للقطاع الخاص المقيم هذا العام بنفس الوتيرة المسجلة في العام الماضي (حوالي 1.8 مليار دولار أميركي). ومع نمو القروض بشكل كامل بقروض بالليرة اللبنانية، وصلت قيمة الدولرة للقروض إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق 69.8% في آب.

 

وارتفعت محفظة اليوروبوند اللبنانية التي تحتفظ بها البنوك بنحو 0.9 مليار دولار أميركي خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2017 على الرغم من مبيعات البنوك اللبنانية الأخيرة للمستثمرين الأجانب والتي بلغت 0.5 مليار دولار في آب. وعلى هذا النحو، فإن محفظة اليوروبوند السيادية التي تحتفظ بها المصارف اللبنانية تمثل 14.4% من ودائع النقد الأجنبي،وهي واحدة من أدنى مستوياتها في العقد الماضي.

 

وسجلت سيولة القطاع المصرفي في المصارف الأجنبية تراجعا صافيا هذا العام، حيث تعاقدت بنحو 0.5 مليار دولار أمريكي خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2017 لتصل إلى 9.5% من الودائع الأجنبية في نهاية آب مقابل 10.5% في نهاية كانون الأول 2016.

 

 

* نمو كبير في نشاط سوق العقارات خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2017

 

أظهرت الإحصاءات التي نشرتها المديرية العامة للشؤون العقارية خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2017 أن سوق العقارات شهدت توسعا كبيرا في المعاملات ونشاط المبيعات.

 

وبحسب الإحصاءات، ارتفع عدد عمليات البيع بنسبة 17.6% سنويا من 40,587 عملية مبيعات في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2016 إلى 47,723 عملية في الفترة المقابلة من عام 2017. وارتفعت مبيعات الأجانب بنسبة 25.6% ​​مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي لتصل إلى 843 عملية في الفترة المذكورة أعلاه من عام 2017.

 

ومن الجدير ذكره، أن إجمالي عدد الصفقات كان على مسار متزايد، حيث ارتفع بنسبة 21.6% ليصل إلى ما مجموعه 133.522 صفقة خلال الفترة المذكورة من عام 2017.

 

كما شهدت قيمة صفقات بيع العقارات ارتفاعا في الأشهر الثمانية الأولى من هذا العام. وسجلت زيادة بنسبة 22.1% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي لتصل إلى ما مجموعه 6.480 مليون دولار أميركي في الفترة المذكورة من هذا العام.

 

وبناء على ذلك، ارتفع متوسط ​​قيمة المبيعات من 130,807 دولار أميركي في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2016 إلى 135,779 دولار أميركي في نفس الفترة من هذا العام. وسجلت جميع المناطق ارتفاعا في قيمة عمليات البيع مع أهم الحركات التالية: البقاع (36.8%)، الشمال (34.0%) والنبطية (29.2%).

 

وعلى مستوى آخر، ارتفعت الضرائب العقارية بنسبة 26% سنويا لتصل إلى 351.0 مليون دولار أميركي في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2017.

 

 

* عدد السياح ارتفع بواقع 13.1% في أول ثمانية أشهر من عام 2017

 

أظهرت آخر الأرقام الصادرة عن وزارة السياحة أن عدد السائحين سجل زيادة سنوية نسبتها 13.1% في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2017 بعد زيادة بنسبة 8.8% سجلت في نفس الفترة من العام السابق.

 

في الواقع، سجل عدد السياح 1,287,382 سائحا في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2017، مقارنة مع 1,138,050 سائح في الفترة المقابلة من عام 2016.

 

وفي التفصيل، كان لأوروبا والدول العربية نصيب الأسد من مساهمة عدد السائحين، بنسب 33.9% (436,619 سائح) و30.5% (392,203 سائح) على التوالي.

والجدير بالذكر، أن السائحين من جميع القارات سجلوا أداء إيجابيا، مع أعلى نسبة من السياح العرب الذين نمت نسبتهم بواقع 16.4% سنويا ليصل عددهم إلى 392,203 سائحا في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2017.