على الرغم من أهمية التعليم المالي، إلا أن هناك العديد من الشئون المالية الهامة التي لا تُدرس في المدارس والجامعات.
 

فالاستثمار ودرجة القدرة على السداد، والفائدة المركبة أساسيات يجب أن يلم بها كل شخص لمساعدته على التعامل بشكل أفضل مع الأمور المالية، وتجنب تراكم الديون، مثلما يحدث في كثير من الحالات، وذلك وفقًا لتقرير نشره موقع "بيزنس إنسايدر".
 

 

شؤون مالية على كل شخص الإلمام بها

 

 

1- طريقة عمل بطاقات الائتمان وأسعار الفائدة

 

نظرًا لأن أي شخص يمكنه امتلاك بطاقة ائتمان في عمر الـ 18 عامًا، ينبغي تعليم طلاب المدارس الثانوية التعقيدات الخاصة بها، حتى لا يغرقون في ديون بطاقات الائتمان، ومن بين هذه الدروس:

- ضرورة سداد كل الرسوم الخاصة ببطاقات الائتمان.

- تتراكم فائدة بطاقات الائتمان يوميًا، ويمكن أن تمثل نسبة كبيرة في الفاتورة الشهرية في حالة عدم سداد الرسوم كاملة كل شهر.

- ينبغي على طلاب المدارس أن يفهموا أن من السيء استخدام بطاقات الائتمان في شراء أشياء لا يمكنهم تحمل تكلفتها، وبدلاً من ذلك عليهم الادخار لشراء ما يريدونه.

- من المهم تعلم كيفية خفض الديون وتوحيدها، في حالة التخلف عن دفع الرسوم، وذلك من أجل خفض الفائدة والفاتورة الشهرية.

- وفي حين أن من الأفضل تجنب الديون من الأساس، إلا أنه من المهم تعلم الأدوات التي تساعد على علاج الموقف، إذا ما تراكمت الديون والفواتير.

 

 

2- موازنة دفتر الشيكات

 

على الرغم من أن دفتر الشيكات لم يعد الطريقة المستخدمة لدفع معظم الفواتير، إلا أن من المهم تعلم كيفية موازنة دفتر الشيكات.

يمكن من خلال ذلك الاستفادة من تعلم كيفية إدارة التدفق النقدي، وتجنب السحب على المكشوف.

من المهم أيضًا تقديم دروسًا حول خدمات دفع الفواتير عبر الإنترنت، لأن ذلك سوف يفيد الطلاب الذين يعتمدون على الإنترنت في إدارة أموالهم.

 

 

3- أساسيات إعداد الميزانية

 

من الضروري تعلم كيفية التخطيط لنمط حياة يمكن تنفيذه على أرض الواقع، من خلال الدخل الذي يحصل عليه الشخص.

يشمل ذلك التخطيط لدفع فواتير مثل الإيجار والتأمين، مع التأكد من وجود أموال متبقية للبقالة والادخار.

لا يعني ذلك رصد كل قرش يتم إنفاقه، لكن يعني معرفة كيفية إنشاء خطة مالية لتحقيق الأهداف.

 

 

4- الفائدة المركبة

 

تنشأ الفائدة المركبة عند جمع الفائدة إلى المبلغ الأصلي، وفي هذه الحالة يمكن للفائدة بالإضافة إلى المبلغ الأصلي تجميع فائدة أخرى.

 

 

5- أساسيات الاستثمار وسوق الأسهم

 

من المهم أن يتعلم طلاب المدارس بعض المفاهيم الأساسية حول الاستثمار، والتي يمكن أن تفيدهم فيما بعد، مثل فهم سوق الأسهم، وكيف يكسب المستثمرون الأموال، وكيف يخسرونها.

ينبغي تعلم الفرق بين الاستثمار الآمن وعمليات النصب، وبالتالي تعلم كيفية اختيار الشركات ذات السمعة الطيبة عند استثمار الأموال.

يتطلب ذلك القيام بالعديد من الأبحاث حول الشركة التي يرغب الشخص في الاستثمار بها.

من المهم أيضًا أن يتعلم الطلاب مقدار المخاطر التي يمكنهم مواجهتها، فالاستثمار في شركة ناشئة على سبيل المثال بأسعار أسهم منخفضة، يمكن أن يحقق عائدات كبيرة في نهاية المطاف.

لكن من المحتمل أن تزداد مخاطر الخسارة به مع انخفاض قيمة الأسهم.

 

وعلى الجانب الآخر فإن من يبحث عن طرق استثمار أقل مخاطرة، يجب عليه أن يلجأ للاستثمار في الشركات الراسخة، أو من خلال صندوق الاستثمار المشترك.

مع هذه الاستراتيجية الاستثمارية طويلة الأجل، يمكن أن تنمو الأموال باستمرار على مدى عقود.

 

 

6- الطريقة الصحيحة لاقتراض الأموال

 

رغم أن اقتراض الأموال ليس حلاً مثاليًا، إلا أن هناك بعض الظروف الطارئة التي قد تحتاج إلى ذلك، مثل الطوارىء الطبية، أو ضرورة إصلاح منزل أو سيارة.

تكمن الطريقة الصحيحة للاقتراض في معرفة أنواع القروض التي تعمل بشكل أفضل مع كل حالة، والأنواع الأخرى التي يجب تجنبها.

 

يمكن أن يكون القرض الشخصي من أحد المقرضين المعروف بالسمعة الطيبة خيارًا ذكيًا، لأن ذلك قد ينطوي على مزايا مثل الفائدة المنخفضة وطرق سداد مرنة.

وبشكل عام فأن أفضل أنواع القروض الشخصية هي التي توفر معدل فائدة منخفض، ورسوم قليلة أو بدون رسوم، إضافة إلى خدمة عملاء جيدة يمكن الاعتماد عليها.