قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم إن قرار شركة الاتصالات الفنلندية "نوكيا" بالاستغناء عن 600 من موظفيها في فرنسا، يمثل إخلالاً بالالتزامات التي قطعتها الشركة على نفسها حين اشترت منافستها الفرنسية "ألكاتل-لوسنت" عام 2016.

 

وأضاف ماكرون في تصريحات له عقب زيارة أجراها رئيس الوزراء الفنلندي جوها سيبيلا إلى فرنسا، أن الحكومة الفرنسية دعمت "نوكيا" وحصلت منها على التزامات واضحة.

 

وأشار الرئيس الفرنسي إلى أن خيار "نوكيا" الوحيد هو الالتزام بما تعهدت به، وإلا فسيكون تصرفه تجاه الشركة "غير مرن".