قال بنك "باركليز" إن المستثمرين قد يضخون ما يصل إلى 270 مليار دولار في السندات الصينية المقومة بالرينمينبي (اليوان) حال إدراجها في مؤشرات السندات القياسية وهو ما قد يحدث في العام أو العامين القادمين.

وقدر البنك أن الملكية الأجنبية للسندات الصينية قد ترتفع إلى حوالي 8% من 4% حاليا رغم أنه أكد أن حالة الغموض التي تحيط بمثل هذه التقديرات مرتفعة.

وأشار "باركليز" إلى أن الصين هي سوق السندات الرئيسية الوحيدة غير المدرجة حاليا في مؤشرات قياسية للسندات مثل مؤشر "جي بي آي"-"إي إم غلوبال" الذي يصدره بنك "جيه بي مورغان" على الرغم من ديون إجمالية قائمة قيمتها حوالي تسعة تريليونات دولار.

وفي نهاية 2016 بلغت قيمة الملكية الأجنبية في السندات بالسوق الصينية 870 مليار يوان بزيادة قدرها 83.4 مليار يوان عن العام السابق.