زاد اهتمام المحافظ الأجنبية بالأسهم القيادية المُدرجة في بورصة الكويت خلال الأيام الماضية، لتُسهم في التداولات الكثيفة التي تسيدت المشهد على تلك الشريحة من السلع التي تبقى الأكثر استقطاباً للسيولة.

وشاركت محافظ أجنبية مُدارة من قبل مؤسسات لها حضورها في السوق المحلي في الشراء المنظم على بعض الأسهم يتقدمها بنك "الكويت الوطني" و"زين" و"بيتك" إضافة إلى كيانات تشغيلية أخرى على غرار "أجيليتي" و"المتحد".

وعلى صعيد السلع الأكثر جذباً لتحركات المحافظ الأجنبية، فقد كان سهم "الوطني" في المقدمة، إذ بلغت تعاملات السهم منذ بداية شهر آب الماضي، وحتى نهاية جلسة أمس نحو 45 مليون دينار، ليقفل عند 785 فلساً، فيما يظل ضمن الأهداف الاستراتيجية لأصحاب النفس الطويل.

وعلى مستوى تعاملات أمس، فقد غلب عليها جني الأرباح نسبياً، إلا أن السيولة مازالت متماسكة فوق حدود الـ 30 مليونا بفضل التركيز على الأسهم القيادية.