أعلنت شركة "سامسونغ" اليوم أنها ستقوم بإنتاج المعالجات بإستخدام عملية 11 نانومتر للهواتف الذكية الراقية والمتوسطة. وتجدر الإشارة إلى أن هذه عملية تصنيع متقدمة عن عملية التصنيع 14 نانومتر المستخدمة حاليا من قبل الشركة لتصنيع بعض المعالجات، بما في ذلك المعالجين Snapdragon 660 و Snapdragon 630.

وتجدر الإشارة إلى أن عملية التصنيع 11 نانومتر تعد بتعزيز الأداء بنسبة 15%، فضلا عن تعزيز الكفاءة في إستهلاك الطاقة بنفس النسبة. وعلاوة على ذلك، سيتم تقليص حجم المعالج بنسبة 10%، وهذا ما يعني بأن أسعار تصنيع المعالجات ستنخفض. وتوقع رؤية أولى المعالجات المصنعة بإستخدام عملية 11 نانومتر في العام 2018.

الهواتف الذكية الراقية القادمة في العام المقبل ستستخدم المعالجات الجديدة المصنعة بإستخدام عملية 7 نانومتر والمدعومة بتقنية Extrem Ultra Violet. تلك المعالجات ستصدر في النصف الثاني من العام المقبل، وبالضبط في الوقت المناسب لوصول المعالج Apple A12 من شركة آبل. وبخصوص هذا الموضوع، صرح السيد Ryan Lee، والذي يشغل منصب نائب رئيس التسويق في قسم التصنيع في شركة سامسونج بالقول :

” من خلال ذلك، أكملت شركة سامسونج خارطة طريقة شاملة تمتد من 14 نانومتر إلى 11 نانومتر و 10 نانومتر و 8 نانومتر و 7 نانومتر في السنوات الثلاثة المقبلة “.