قالت شركة "ميتسوبيشي" للصناعات الثقيلة إن اليابان أجلت إطلاق صاروخ إتش-2إيه كان من المقرر أن يحمل قمرا صناعيا لتحديد المواقع الجغرافية إلى مداره حول الأرض بسبب تسرب محتمل لغاز الهيليوم.

وأجلت الشركة التي كلفتها الحكومة بنقل القمر الصناعي إلى الفضاء عملية الإطلاق بعد أن رصدت انخفاضا في مستويات الضغط في صهريج يحتوي على غاز الهيليوم الذي يستخدم لتشغيل صمامات تبريد محركات الصاروخ.

وقال متحدث باسم الشركة إنها تبحث سبب انخفاض مستويات الضغط ومن المتوقع إطلاق الصاروخ في موعد قريب قد يكون 17 آب.

ويأتي إطلاق اليابان للقمر الصناعي الثالث لتحديد المواقع في إطار خطة لإرساء نسختها الخاصة من نظام تحديد المواقع العالمي الأميركي "جي.بي.إس" بهدف تقديم معلومات عن الأماكن لاستخدامها في قيادة السيارات آليا وربما في مجال الأمن القومي.

وتعتزم اليابان إطلاق قمر صناعي رابع لتحديد المواقع بنهاية العام على أن تبدأ في تقديم معلومات دقيقة عن المواقع الجغرافية بحلول نيسان باستخدام إشارات من الأقمار الصناعية اليابانية الأربعة وأقمار أميركية لتحديد المواقع ومصادر أخر.