قال وزير الدولة للصناعة فيالسودان عبده داود إن إيقاف استيراد السلع المصرية مستمر، استناداً إلى نتائج الفحص التي أُثبت تلوثها، موضحاً أن مبررات الإيقاف فنية وليست سياسية، وفي حال تحقق المواصفات الفنية والآمنة للمنتجات ستغيّر الحكومة موقفها وتسمح بفتح الاستيراد مجدّداً للسلع المصرية.

وأكد داود أن السودان يسعى إلى وضع استراتيجية جديدة في ما يتعلق بالواردات السلعية من كافة الدول، تهدف إلى تشجيع الإنتاج المحلي وتسهيل دخول مدخلات الإنتاج الصناعي، بهدف تشغيل المصانع المحلية عبر خطة استراتيجية للدخول إلى الأسواق الأفريقية بقوة خلال المرحلة المقبلة.

ووجّهت الحكومة أصحاب العمل باستيراد السلع من دول المنشأ مباشرة من دون أي وسيط وشددت على سحب الرخص التجارية من أي تاجر يستورد سلعة عبر دولة أخرى بعد ثبوت دخول منتجات مصرية إلى السودان عبر دول وسيطة.

وكانت وزارة الصناعة قد خاطبت نظيرتها للتجارة بإضافة سلع المربّيات والصلصة والكاتشب إلى اللائحة السلعية المحظورة من مصر "فواكه وخضروات" منذ أيلول من العام الماضي.

وقال وزير الدولة للصناعة من حق أي دولة أن تتخذ ما تراه مناسباً وفق قوانينها المحلية لضمان سلامة مواطنيها.