أعلن "بنك بيبلوس" اليوم نتائج مؤشر بنك بيبلوس للطلب العقاري في لبنان Byblos Bank Real Estate Demand Index للفصل الثانيمن العام 2017.

وأظهرت النتائج أن المؤشر سجل معدلاً شهرياً بلغ 52,3 نقطة في الفصل الثاني من العام 2017، ما شكل ارتفاعاًبنسبة %20,2عن الـ43,5 نقطة المسجلة في الفصل الأول من العام 2017، وارتفاعاً بنسبة %34,3 عن الـ38,9 نقطة المسجلة في الفصل الثانيمن العام 2016. وتشكل نتائج المؤشر للفصل الثاني من العام 2017 القراءة الفصلية الـ17الأعلى له خلال40 فصلاً.

وفي قراءة لنتائج المؤشر، قال السيد نسيب غبريل، كبير الاقتصاديين ورئيس مديرية البحوث والتحاليل الاقتصادية في مجموعة بنك بيبلوس: "إن سياسة الفائدة المخفّضة على القروض السكنية في لبنان، والتجديد لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة لولاية إضافيةوهو تطور عزز الثقة في استقرار الليرة اللبنانية، إضافةً إلى الاستقرار السياسي النسبي،هي عوامل ساهمت في دعم الطلب على الشقق السكنية في الفصل الثاني من العام الحالي."

وأشار غبريل إلى أنه "من المبكر جداً أن نرىاتجاهاًمستداماً للمؤشربالرغم من تحسنه، نظراً إلى أنه ارتفع من مستويات منخفضةجداً. "في الواقع،إن نتيجة المعدل الشهري للمؤشر في الفصل الثاني من العام 2017 ما زالت تعكس انخفاضاً بنسبة 60,1% مقارنةً بالنتيجة الفصلية الأعلىله على الإطلاق المسجلة في الفصل الثاني من العام 2010 والبالغة 131 نقطة، وتراجعاً بنسبة 52,4% مقارنةً بالنتيجة السنوية الأعلى المسجلة في العام 2010 والبالغة 109,8 نقطة. هذا وجاءت نتيجةالمعدل الشهريللمؤشر في الفصل الثاني أدنى بـ15,2% من معدل المؤشرالشهري البالغ 61,7 نقطة منذ بدء احتساب المؤشر في تموز 2007.

كما أشارالسيد غبريل إلى أنه "صحيح أن نتائج المؤشر تعكس مدى نية المواطنين شراء أو بناء منزل، إلا أن هذه النية تحتاج إلى بيئة مؤاتية لترجمتها إلى عمليات شراء فعلية."وأضاف: "إن الطلب على الشقق والمنازل في لبنان يرتبط بشكل أساسي بالاستقرار السياسي وثقة المستهلك والنشاط الاقتصادي، وهذه العوامل الثلاثة لا تزال هشة نسبياً."

وفي الواقع، انخفضت تدريجياً نسبة المواطنين الذين ينوون شراء أو بناء وحدة سكنية في لبنان من %7,5 في كانون الأول 2016 إلى%3,4 في آذار 2017،وهي النسبة الأدنى في الأشهر الستة الأولى من العام الحالي، لتعود وتتحسن إلى %7 في حزيران2017. وإن هذا التقلب فيرأي المواطنين يظهرأن الطلب لم يستقر بعد.

وأضاف غبريل:"شراء شقة سكنية يشكل أحد القرارات الاستثمارية الأكثر أهمية بالنسبة للبنانيين، ويُمثل عادةً أهم الموجودات غير المالية لدى اللبناني المقيم.لذلك، فإن تجنيب القطاع أي ضرائب أو رسوم جديدة أمرٌ ضروري."وحذر من أن أيرسوم أو ضرائبجديدة على القطاع من شأنها أن تحد من انتعاش النشاط العقاري وأن تؤدي إلى تراجع في الطلب على الوحدات السكنية. هذا وشجع السيد غبريل على تخفيض كلفة تسجيل الشقق السكنية بنسبة %50 لمدة عامين لتوفير حافز للمشترين المحتملين أو المترددين بهدف تمكينهم من توفير مبلغ جيد من المال، كون كلفة التسجيل الحالية باهظةوتبلغ 6% من سعر الوحدة السكنية. وإن خفض رسوم التسجيلمن شأنه أيضاً أن يشجع آلاف الأشخاص الذين اشتروا شققاً خلال السنوات الماضية على القيام بتسجيل عملية الشراء،ما ينتج عنه ارتفاعفيإيرادات خزينة الدولة.

وأظهرت نتائج المؤشر في الفصل الثاني من العام 2017 أن معدل الطلب على الوحدات السكنية كان الأعلىمن قبل المقيمين في جبل لبنان، حيث أشار 7,5% من المقيمين في المنطقة المذكورة إلى أنهم يخططون لبناء أو شراء منزل في الأشهر الستة المقبلة، مقارنةً بـ5,8% في الفصل السابق. وتبعه معدل الطلب من قبل المقيمين في الشمال، حيث أعلن 7,4% منهمأنهم ينوون شراء أو بناء منزل في الأشهر الستة المقبلة، مقارنةً بـ5,3% في الفصل الأول من العام 2017. هذا في حين أبدى 6,4% من المواطنين في بيروت رغبتهم في شراءشقة سكنية في المدى القريب، ما يشكل ارتفاعاًمن4,4% في الفصل السابق. وفي البقاع، أعلن 3,2% من السكان أنهم ينوون بناء أو شراء وحدة سكنية في الأشهر الستة المقبلة، مقارنةً بـ4,3% في الفصل الأول من العام 2017. أما في جنوب لبنان، فأشار 2,4% من المواطنين إلى أنهم يخططون لبناء أو شراء شقّة سكنية، أي بانخفاض عن3,3% في الفصل السابق. بالإضافة إلى ذلك، ارتفع الطلب على الشققالسكنية في الفصل الثانيمن العام 2017لدى جميع فئات الدخل.

يشكل مؤشر بنك بيبلوس للطلب العقاري في لبنان قياساً للطلب المحلي على المنازل السكنية في لبنان. ويتم تنفيذ واحتساب وتحليل المؤشر وفقاً لأفضل الممارسات الدولية ومعايير المؤشرات المماثلة الرائدة حول العالم. ويستند مؤشر بنك بيبلوس للطلب العقاري في لبنان على مسح شهري لعينة تمثيلية مؤلفة من 1200 مواطن لبناني مقيم، تعكس التوزيع الديموغرافي والمناطقي والديني والمهني والمالي في لبنان. ويجرى هذا الاستطلاع من خلال مقابلات شخصية مع ذكور وإناث بالغين يعيشون في جميع أنحاء لبنان، حيث تطرح عليهم أسئلة حول خططهم المتعلقة بشراء أو بناء منزل في الأشهر الستة المقبلة. وتُفصل بيانات المؤشر على أساس العمر والجنس والدخل والمهنة والمحافظة والانتماء الديني. وتقوم مديرية البحوث والتحاليل الاقتصادية في مجموعة بنك بيبلوس باحتساب وتحليل مؤشر بنك بيبلوس للطلب العقاري في لبنان على أساس شهري منذ تموز2007، متخذة شهر تشرين الثاني من العام 2009 أساساً له. وللمسح هامش خطأ (margin of error) يوازي± %2,83، ومستوى ثقة (confidence level) يبلغ %95 وتوزيع استجابة (response distribution) بنسبة %50. وتتولى شركةLtdStatistics Lebanon، وهي شركة أبحاث واستطلاعات للرأي، عملية المسح الميداني الشهري.