محلياً:

تجري في السوق المصرفية منافسة شديدة بين المصارف على ترويج خدمات جديدة للزبائن، ما يرفع من حصّة المصرف من قروض التجزئة.

وبحسب ما هو متداول، فإن المنافسة بين المصارف تتركّز على تسويق بطاقات إئتمان جديدة وبحوافز ملحوظة بحيث أن بعض المصارف، وكما هو معروف، وصلت به حدّة المنافسة إلى منح قروض لعمليات تجميل.

وفي جديد المنافسة، دخول بعض المصارف على خط السياحة والسفر بحيث تعرض هذه المصارف على زبائنها من حاملي بطاقات ائتمان صادرة عنها حسومات على بطاقات السفر وحجوزات الفنادق في كل انحاء العالم بنسبة 30%.

وفي معلومات متداولة في السوق، فان مثل هذه البطاقات تلقى رواجاً ملحوظاً مع ارتفاع عدد اللبنانيين الراغبين بالسفر لغرض السياحة الى الخارج.

الجدير ذكره ان عدد البطاقات الائتمانية المتداولة في لبنان قد سجل خلال السنوات الخمس الاخيرة ارتفاعاً كبيراً اضافة الى ان البطاقات المصدّرة في السوق اللبناني تطال خدمات وحوافز عديدة.

 

 

 

ومن جهةٍ ثانية، أعلن رئيس الجمهورية العمادميشال عون، امام وفد الهيئات الاقتصادية في بعبدا، ان "قانون سلسلة الرتب والرواتب قيد الدرس، والموقف منه يجب ان يزاوج بين الحقوق والإستقرار الإقتصادي". وقال: "ان تناقض المصالح بين مختلف الفئات الشعبية يؤدي الى اضطرابات اجتماعية، ولا بد من تصحيح الخلل".


اضاف: "معالجة الاوضاع المعيشية الضاغطة والانعكاسات الاقتصادية تحتاج الى عمل مشترك بين السلطتين التنفيذية والتشريعية". ورأى "ان قانون السلسلة والاحكام الضريبية تضمنا بنودا متناقضة وبعضها يخالف الانظمة المرعية الاجراء وحقوقا مكتسبة". واشار الى "ان عدم الحوار بين الهيئات والنقابات المعنية خلال السنوات الماضية اوصل البلاد الى وضع يحتم معالجة دقيقة وشاملة".

 

 

 

ومن ناحيةٍ أخرى، سجلت أسعار المحروقات صباح اليوم ارتفاعا في سعرصفيحة البنزين95 و 98 أوكتان والديزل والمازوت وقارورة الغاز 300 ليرة.

وبحسب جدول الأسعار الصادر عن وزارة الطاقة، حددت الأسعار كالتالي:

- بنزين 98 أوكتان: 23300 ليرة

- بنزين 95 أوكتان: 22700 ليرة

- مازوت: 14100 ليرة

- الديزل: 14400 ليرة

 

 

 

عربياً:

 

أعلنت الرئاسة المصرية عن انخفاض العجز الكلي للموازنة إلى 10.9% من الناتج المحلي الإجمالي في السنة المالية 2016-2017 التي انتهت في 30 حزيران مقارنة مع 12.5% في السنة المالية السابقة.

وقالت في بيان منفصل أن معدل النمو الاقتصادي بلغ 4.1% في السنة المالية 2016-2017 مع ارتفاع النمو في الربع الأخير من السنة إلى 4.9%.

 

 

 

ومن جهةٍ ثانية، دعا "البنك المركزي العراقي" الى حظر تعامل المصارف العراقية معكوريا الشمالية، مشيراً الى ان ذلك يأتي استناداً الى قرارات مجلس الأمن الدولي والخاصة بحظر التعامل معها.

وقال البنك في بيان انه "على المصارف كافة والمؤسسات المالية غير المصرفية، اخذ الحيطة والحذر وعدم تعاملها مع كوريا الشمالية باي شكل من اشكال المعاملات المصرفية والمالية".

وأوضح البنك ان "ذلك يأتي استناداً الى قرارات مجلس الامن الدولي والخاصة بحظر التعامل مع جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية (كوريا الشمالية)".

ومن ناحيةٍ أخرى، أعلن رئيس قطاع تنمية السياحة في هيئة السياحة القطرية، حسن عبد الرحمن الإبراهيم، أنّه "تمّ إعفاء مواطني 80 دولة من رسوم تأشيرة دخول قطر".

 

 

 

عالمياً:

ارتفعت أسعارالذهب اليوم وسط تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بعد رد الأخيرة على تحذيرات الرئيس الأميركي دونالد ترامب، حيث هددت كوريا الشمالية بضرب الأراضي الأميركية في "جوام".

وارتفع سعر المعدن الأصفر للتسليم الفوري بنسبة 0.5% إلى 1267.90 دولار للأوقية، في تمام الساعة 10:31 صباحًا بتوقيت بيروت.

كما ارتفعت العقود الآجلة للذهب تسليم كانون الأول 0.9% إلى 1273.80 دولار للأوقية.

 

 

 

وعلى صعيدٍ آخر، انخفضت أسعار النفط وسط تصاعد حدة التوترات الجيوسياسية العالمية، وعلى الرغم من صدور بيانات –غير رسمية- أظهرت انخفاضًا كبيرًا بالمخزون الأميركي إلى جانب توقع "أوبك" تزايد امتثال المنتجين لاتفاق خفض الإنتاج.

وتراجعت أسعار العقود الآجلة لخام "برنت" القياسي تسليم تشرين الأول بنسبة 0.45% إلى 51.91 دولار للبرميل، فيما انخفض خام "نايمكس" الأميركي تسليم أيلول بنسبة 0.35% إلى 49 دولارًا للبرميل، في تمام الساعة 09:04 صباحًا بتوقيت بيروت.

 

 

 

وفي سياقٍ آخر، أعلن وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبكجي إن تركيا تخطط لاستخدام مسار بري عبر إيران لتصدير السلع إلى قطر.

وقال زيبكجي، الذي عقد محادثات في طهران يوم السبت بشأن فتح مسار عبر إيران، لرجال الأعمال والصناعة إن الوفود الفنية ستلتقي في الأسبوع الحالي لمناقشة الخطط.

وقدمت تركيا دعما قويا لقطر بعد مقاطعة السعودية والإمارات والبحرين ومصر للدوحة.

وأرسلت تركيا طائرات وسفن بضائع إلى قطر وقالت إنها تسعى لزيادة التجارة لسد احتياجات قطر.