يقوم القائمون على تطبيق "تليغرام" للرسائل الفورية، باتخاذ خطوات لمنع المحتوى المتعلق بالإرهاب، بعد أن حظرت الحكومة الإندونيسية الوصول إلى موقعه الالكتروني.

وذكرت الشرطة الاندونيسية أن الارهابيين استخدموا تطبيق "تليغرام" للتخطيط لهجمات إرهابية، من بينها الهجوم الذي أسفر عن مقتل أربعة من المدنيين، في العاصمة جاكرتا، العام الماضي.

 

وكان مؤسس التطبيق والرئيس التنفيذي للشركة القائمة عليه، بافيل دوروف، قال إنه "مستاء" من القرار.

وقال دوروف في بيان له على "تليغرام": "لقد أوقفنا جميع القنوات العامة المتعلقة بالإرهاب والتي سبق وأن أبلغتنا بها الحكومة الاندونيسية".

كما قال إن شركته تقوم بتشكيل فريق متخصص على دراية بإندونيسيا، لازالة المحتوى المتعلق بالإرهاب بصورة أسرع.