نشرت صحيفة " Suddeutsche Zeitung" الألمانية تقرير يفيد أن "البنك المركزي الأوروبي" يقوم بدرس إجراء مراجعة خاصة لملكية اثنين من كبار المساهمين في "دويتشه بنك"، وهما: الأسرة الحاكمة لقطر، ومجموعة "HNA" الصينية القابضة.

وغالبا ما يتم هذا النوع من التحقيق للمساهمين الذين تزيد ملكيتهم عن 10%، إلا أن القلق من تأثير أي مساهم على قرارات البنك يدفع المركزي الأوروبي لتنفيذ التحقيق على المساهمين، علما أن ملكية كل من العائلة المالكة في قطر ومجموعة "HNA" تقل عن 10% في "دويتشه بنك".

وبحسب الصحيفة، فإن الهدف من هاه التحقيق هو مراجعة مصادر الأموال المستثمرة في البنك، وتحديد ما إذا كان المستثمر متورطاً في صفقات إجرامية مثل غسيل الأموال أو تمويل الإرهاب، فضلاً عن تحديد مدى جدارته المالية.