أكد البيت الأبيض أن انخفاض عائدات الضرائب سيؤدي إلى زيادة عجزالميزانية الأميركيةإلى 702 مليار دولار خلال العام الجاري، وهو أعلى بنحو 99 مليار دولار مما كان متوقعا في نهاية أيار.

وكذلك توقع تقرير لمكتب إدارة الميزانية أن العجز للعام المالي 2018، والذي يبدأ في 1 تشرين الأول، سيزيد بحوالي 149 مليار دولار، ليبلغ زهاء 589 مليار دولار، أي أكثر من عجز العام الماضي البالغ 585 مليار دولار.

ويلقي التقرير اللوم على السياسات الفاشلة للإدارة الرئاسية السابقة في التسبب بمثل هذه الزيادة في عجز الميزانية.

وقال مدير الميزانية في البيت الأبيض ميك مالفاني : "إن نمو العجز على المدى القصير يؤكد الحاجة الماسة لاستعادة الانضباط المالي فيما يتعلق بالعلاقات المالية في البلاد".

وأضاف: "تحتاج بلادنا إلى إجراء تغييرات كبيرة في السياسات إذا كنا نريد لمواطنينا أن يعيشوا بأمان وتحقيق مستقبل زاهر لهم".