بهدف عدم مخالفة القوانين المحلية وتحسين جودة الخدمات، قررت شركة "​آبل​" الأميركية بناء مركز بيانات لها في الصين.

ووفقا للمعلومات المتوفرة فإن بناء "آبل" مركزا لتخزين البيانات في الصين، سيسرع من خدماتها الإلكترونية هناك كـ"iCloud"، وسيجعلها تمتثل للقوانين المحلية، والتي تلزم جميع الشركات الأجنبية بتخزين المعلومات في البلاد.

ويشير الخبراء في "آبل" إلى أن المركز سيغذى بمصادر للطاقة المتجددة، حيث سيبنى بإشراف شركة "Cloud Big Data" إحدى الشركات الكبرى المساهمة في مقاطعة قويتشو الصينية.

أما الخبراء في "آبل" فأكدوا أن "بناء مثل هذا المركز في الصين، سيساعد في تسريع خدمات الشركة هناك، ويحسن من عمل المخدمات بشكل عام، كما سيؤمن حماية أعلى للبيانات، ويجنب الشركة مخالفة القوانين المحلية في البلاد".

 

وحول هذا الموضوع قال موقع بلومبرغ نيوز إن "الصين تعتبر السوق الثانية في العالم من حيث حجم مبيعات منتجات شركة آبل بعد السوق الأميركية، وتعاون آبل مع الحكومة الصينية أمر بالغ الأهمية، سيساعدها على توسيع آفاقها هناك، ويعطيها الأفضلية مقارنة بالشركات الأخرى".

ومن المتوقع أن تفتتح الصين أيضا مراكز للبيانات لها في روسيا، وخصوصا بعد تعديل القوانين الروسية التي تتعلق بأمن المعلومات، في أيلول 2015، حيث تلزم تلك التعديلات أي شركة تقوم بجمع بيانات المستخدمين الروس بأن تحفظها في الخوادم داخل البلاد.