تراجعت نسبة مالكي العقارات الأجانب فيالمملكة المتحدةإلى مستوى منخفض جديد، وفقا لـ"كانتري وايد" وهي أكبر وكيل عقاري في البلاد.

وبحسب الشركة فإن 5% فقط من المنازل البريطانية يمتلكها أجانب مقارنة مع 12% في عام 2010، ويتضح هذا الانخفاض بشكل كبير في لندن، حيث انخفضت نسبة مالكي العقارات الأجانب من 26% إلى 11%.

وبعد توجيه اللوم إلى المستثمرين الأجانب في السابق بتسبب في رفع أسعار المنازل البريطانية، يبدو أن التغييرات الضريبية قد أدت إلى إعراض بعضهم عن شراء المنزل في المملكة المتحدة في حين أن البعض الآخر اتجه إلى المناطق الأرخص.

وبالرغم من أن انخفاض الإسترليني جعل العقارات البريطانية أرخص نسبيا للمستثمرين الأجانب، إلا أن فرض رسوم ضريبية إضافية بنسبة 3% على المستثمرين الذين يمتلكون عقارا أدى إلى إعراض الكثير منهم عن الشراء.

وقال مدير الأبحاث في "كانتري وايد" جوني موريس: "أدت الزيادة المطردة في الضرائب على المستثمرين الأجانب بالإضافة إلى التوقعات بتراجع نمو أسعار المنازل في لندن إلى انخفاض الاستثمار الأجنبي في العقارات".