قامت الحكومة الأميركية بإزالة "كاسبرسكي لاب" من قائمتين للبائعين المعتمدين لخدمات تكنولوجيا المعلومات ومعدات التصوير الرقمية. وقالت متحدثة بإسم إدارة الخدمات العامة الأميركية أنه تم إتخاذ هذا القرار بعد "مراجعة ودراسة متأنية".

وتعد هذه أكبر خطوة ضد شركة برمجيات منذ أن أصبح المسؤولين في الحكومة الأمرييية مشبوهين بصلاتهم بالسلطات في روسيا.

من جهتها، تؤكد شركة "كاسبرسكي لاب" بأنها "لم تساعد أبدًا، ولن تساعد أبدًا أي حكومة في العالم في جهودها للتجسس الإلكتروني". وكان القصد من عرض تقديم الشفرة المصدرية لبرامجها هو إزالة هذه المخاوف، ولكن لا يبدو أن الحكومة الأميركية مهتمة بالعرض المقدم من قبل "Eugene Kaspersky".

وبدورها، قالت شركة "كاسبرسكي لاب" في بيان لها أنها لم تتلقى أي إشعار من أي وكالة حكومية حول التغيير في قائمة البائعين المعتمدين.