"​موتورولا​" تقدم أول هاتف مضاد للكسر!

 

قامت شركة "موتورولا" بإرسال الدعوات لوسائل الإعلام لحضور مؤتمر جديد خاص بالشركة سيعقد يوم 25 تموز، لم تكن هناك تلميحات على ما سيتم الكشف عنه في هذا الحدث. هذا تغير الآن بعدما بدأت شركة "موتورولا" اليوم بإرسال الدعوات الفعلية، والتي تشير بوضوح إلى أن هاتف مضاد للكسر هو الذي سيكون نجح هذا الحدث.

لذلك، هذا يلمح بوضوح إلى أنه سيتم الإعلان رسميا عن الهاتف "Moto Z2 Force" من قبل الشركة خلال هذا الحدث. ويقال بأنه سيضم مواصفات تقنية راقية تشمل شاشة Quad HD بحجم 5.5 إنش مضادة للكسر، معالج ثماني النواة من فئة Snapdragon 835، ذاكرة عشوائية بحجم 6GB، ذاكرة داخلية بحجم 128GB، فضلا عن كاميرا أمامية بدقة 5 ميغابكسل وخلفية مزدوجة بدقة 12 ميغابكسل لكل مستشعر. وعلاوة على ذلك، فقد تم رصد الهاتف Moto Z2 Force وهو يعمل مسبقا بنظام الأندرويد 7.1.1 Nougat.

 

 

"محفظة ذكية" تصور سارقيها!

 

طرح عدد من المبرمجين عبر منصة "Indiegogo" للتمويل الجماعي مشروع محفظة صغيرة ذكية مزودة بميزات تحميها من السرقة.

ووفقا للخبراء فقد تم تصميم محفظة "Volterman" لتحوي العديد من خصائص الأجهزة الذكية، فهي مزودة بذاكرة وصول عشوائي بحجم 512 ميغابايت، وبطارية داخلية بسعة تتراوح بين 2000 و5000 ميلي أمبير، يمكن استخدامها لشحن الهاتف المحمول، كما تتصل مع الهاتف الذكي عن طريق البلوتوث أو الـ GPS، ليتمكن من تحديد مكانها في حال فقدانها.

وأهم ميزة في هذه المحفظة هي أنها تقوم أوتوماتيكيا بتفعيل ميزة الأمان عند ابتعادها لمسافة معينة عن الهاتف الذي تم ربطها به عن طريق البلوتوث، حيث تفعل الكاميرا الصغيرة الموجودة داخلها، وفي حال فتحها من أي شخص غير مالكها، فإنها تقوم بالتقاط صورة للسارق وترسلها إلى هاتف المالك، كما تحدد مكان وجودها عن طريق الـ GPS ليتمكن صاحبها من إيجادها.

وأوضح العاملون على المشروع أنهم يخططون لطرح تلك المحفظة في الاسواق بسعر 98 دولارا تقريبا.

 

 

"iPhone 8" بتقنية الإستشعار الثلاثي الأبعاد عن طريق الليزر

 

أفادت مصادر بأن المهندسين في شركة "آبل" يعملون بلا كلل لجلب المستشعر الثلاثي الأبعاد الذي يستند على الليزر للواجهة الخلفية للهاتف "iPhone 8"، وهو المستشعر الذي من شأنه أن يساعد في تحسين الضبط التلقائي للصورة وإستخدامه لأغراض الواقع المعزز.

وقالت المصادر بأن هذا الليزر سيحسن بشكل كبير في الكشف عن العمق. وبطبيعة الحال، مستشعر الليزر الجديد سيكون حيويا لشركة "آبل" بعدما أعلنت مؤخرا عن حزمة تطوير البرمجيات ARKit، وهي الحزمة التي سوف يستخدمها المطورين لتطوير تطبيقات الواقع المعزز من أجل هواتف "iPhone". حاليا، يمكن للمطورين إستخدام الكاميرا الرئيسية لهواتف iPhone لتطوير تطبيقات الواقع المعزز.

نظام الليزر في الواجهة الخلفية للجيل المقبل من "iPhone" سيحسن أيضا بشكل كبير نظام الضبط التلقائي للصورة في الكاميرا. العديد من الهواتف الذكية تستخدم الليزر للمساعدة في التركيز التلقائي أثناء التصوير لجعل الكاميرا تبدو أفضل في تحديد المسافة إلى عنصر معين. كما يمكن أيضا لنظام الليزر والإستشعار الثلاثي الأبعاد أن يحسن من أداء خاصية Portrait Mode.

ووفقا لمصدر مقرب من عملية تطوير "iPhone 8"، فيبدو أنه سيتم تصنيع هذه المستشعرات الجديدة من قبل شركة Lumentum وFinisar وII-VI. وقد عملت شركة "آبل" مع الشركة التقنية Lumentum المتخصصة في تكنولوجيا الإستشعار الثلاثي الأبعاد منذ فترة لتطوير قدرات الواقع المعزز في "iPhone 8".

ومع ذلك، تضيف المصادر بأنه في حين يعمل مهندسو "آبل" بجد لجلب تكنولوجيا الإستشعار الثلاثي الأبعاد إلى "iPhone 8"، فقد لا تكون هذه التكنولوجيا جاهزة بحلول موعد الإطلاق الرسمي مما قد يدفع الشركة لتأجيلها للجيل المقبل من "iPhone".