"فيراري" تستعد لإطلاق أول كروس في تاريخ الماركة

 

يبدو أن شركة "فيراري" صارت تميل إلى اتباع نزعات السوق الأساسية، وذلك بعد أن قررت إطلاق أول سيارة كروس لها.

وحسب صحيفة "كار" فإن العمل على مشروع كروس فيراري جار على قدم وساق. وصار من المعروف أنه سيحمل، داخل الشركة، لقب Prancing Horse.

واعتزمت الشركة بناء سيارتها على منصة جديدة قد يطلق بناء عليها جيل جديد من السيارة الساخنة GTC4 Lusso، حيث يقال إن كروس والسيارة كوبيه رباعية الكراسي تستخدمان نظاما واحدا للدفع الرباعي.

فيما لم يتم الكشف عن محرك سيارة كروس. وهناك شائعات تفيد باحتمال تزويدها بمحرك ذي 12 أسطوانة. ويعني ذلك أنها ستحصل إما على محرك تربين V8، أو على محرك هجين يشبه محرك Lamborghini Urus.

ومن المعروف أيضا أن كروس ستحصل على صالون رباعي الأبواب، وستفتح أبوابه عكس سير السيارة. كما سيخلو الصالون من القوائم الوسطية لتخفيف عملية ركوب السيارة.

والمثير للاهتمام أن الشركة تفضل عدم تسمية سيارتها بـ سيارة كروس بل بـ كوبيه مرتفعة. ويفترض أن تنطلق مبيعاتها عام 2021، بسعر 300 ألف يورو.

ويعول الإيطاليون، على الرغم من السعر المرتفع، على مضاعفة مبيعات السيارة السنوية بفضل ظهور موديل جديد مبدئيا في أسطول سيارات الماركة.

 

 

سيارات "فولفو" ابتداءً من 2018 "كهربائية" فقط

 

كشفت شركة "فولفو للسيارات" أن كل سيارة تحمل علامتها التجارية تطلق اعتباراً من عام 2018، سوف يتم تزويدها بمحرك كهربائي، ما يشكل نهاية تاريخية للسيارات التي ليس لديها سوى محرك يعمل بواسطة "الاحتراق الداخلي"، مشيرة إلى أنها سوف تضع الطاقة الكهربائية في صلب أعمالها المستقبلية.

ويمثل هذا الإعلان، أحد أهم الجهود التي يبذلها أي صانع سيارات من أجل تبني الطاقة الكهربائية، كما أنه يسلّط الضوء على أنه كيف على مرور قرن على اختراع توليد طاقة الكهرباء بواسطة محركات الاحتراق الداخلي، في حين يمهد هذا الحدث الطريق أمام فصل جديد في تاريخ السيارات.

وسوف تقدم فولفو مجموعة من السيارات الكهربائية عبر طائفة من طرزها، وهي تضم سيارات تعمل بالطاقة الكهربائية بالكامل، وسيارات هجين (التي تستخدم بطاريات قابلة للشحن) بالإضافة إلى السيارات الهجين الخفيفة.

 

 

"Audi A8" الجديدة مجهزة بالمستوى الثالث من تكنولوجيا القيادة الذاتية

 

كشفت شركة "Audi" عن التقدم الذي أحرزته اليوم في حفل إطلاق سيارتها الفاخرة الجديدة "Audi A8"، وتفتخر بتجاوز هذه السيارة الجديدة للمستوى الثالث Level 3 عندما يتعلق الأمر بتكنولوجيا القيادة الذاتية.

وتطلق "Audi" على هذه التكنولوجيا إسم Trafic Jam Pilot. وهذه التكنولوجيا قادرة على قيادة السيارة بنفسها بسرعات تصل إلى 60 كيلومتر في الساعة. السائق يمكن أن يكون مطلوبًا لإستعادة التحكم في أي وقت. وقال مدير المبيعات في شركة "Audi" دايتمار فوغينرياتر، بأن هذه التكنولوجيا ستؤدي إلى تغيير الكيفية التي نتنقل بها تماما.

تكنولوجيا القيادة الذاتية المتقدمة الجديدة ستقتصر على الطرق السريعة حيث تكون حركة المرور مفتوحة. وستقوم المستشعرات في سيارة "Audi A8" الجديدة والملاحة عبر الأقمار الصناعية بالتحقق مما إذا كانت الشروط مناسبة قبل السماح للسائق لتفعيل هذه الخاصية.

يمكن للسائق أن يرفع يديه عن مقود السيارة في تلك المرحلة، ولكن السيارة سوف تعمل على إخطاره عن طريق سلسلة من التنبيهات السمعية والبصرية عندما تشعر بأن السائق بحاجة لإستعادة التحكم على السيارة.

في حين سيتم تزويد سيارة "Audi A8" الجديدة بالعتاد والمستشعرات اللازمة لدعم المستوى الثالث من تكنولوجيا القيادة الذاتية، فهي ستواصل إستخدام المستوى الثاني من هذه التكنولوجيا حتى يتم تفعيل القوانين التي تسمح بإستخدام تكنولوجيا القيادة الذاتية المتقدمة هذه على الطرقات العامة في الأسواق الرئيسية. وتتوقع شركة "Audi" أن يحصل المستوى الثالث من تكنولوجيا القيادة الذاتية على الموافقة التنظيمية في ألمانيا بحلول العام المقبل.