محلياً:

أشار الرئيسميشال عونفي كلمة ألقاها أمام وزير الإقتصاد رائد خوري ووفد المنتدى اللبناني للشركات الصغيرة والمتوسطة أننا "إستطعنا تأمين الاستقرار والأمن في البلد وهذا ثابت بالواقع" .. معتبرأ أننا "لا نستطيع أن نستمرّ في الدّين ومن غير المقبول أن نبقى ننتظر الأسواق العالمية وأهلا وسهلاً بمن يريد الاستثمار في لبنان". 

وإعتبر عون اننا "نحتاج لسفراء لديهم الحيوية اللازمة للعمل في الميدان التجاري والصناعي".

وتابع " بدأنا محاربة الفساد من الجمارك حالياً ومسألة الحدود كبيرة ولا زلنا نبذل الجهود في هذا الإطار" . .مؤكداً أن نسبة الواردات من الجمارك زادت خلال الـ 80 يوماً الماضية والمراقبة تزيد على الحدود، وان المطار بات مغلقاً نهائياً على التهريب".

وقال عون "قد نستعين بمزيد من الضباط لنشرهم في المرفأ لمحاربة التهريب".

وبدوره، شكر وزير الاقتصاد والتجارة "الرئيس على رعايته لهذا المنتدى من منطلق ايمانه بأهمية تنمية الشركات لما لذلك من تأثير على النمو الاقتصادي والاستقرار وخلق فرص عمل مستدامة"، مشيرا الى أنه "انطلاقا من توجهات الرئيس للانتقال من الاقتصاد الريعي الى المنتج، أتينا لنضعه في أجواء المنتدى والمواضيع التي ستناقش والتحديات والتطورات والحلول التي يجب أن تقوم بها الدول لتعزيز المنشأت واستمراريتها".

وأكد خوري أن "الشركات الصغيرة والمتوسطة في سلم أولويات حكومة استعادة الثقة، وهذا الموضوع ورد في الشق الاقتصادي من خطاب قسم الرئيس حين دعا لمحاربة الفقر وايجاد فرص عمل"، لافتا الى أن "هذا الحدث بالتعاون مع مصرف لبنان هو الدورة الاولى من سلسلة منتديات قادمة تعنى بتحسين بيئة الاعمال ووضع آلية محفزة للاستمرار وتأمين استمرارية الشركات".

وأوضح أن "احتياجات تحدياتنا هو عنوان المتدى هذا العام والذي سيتضمن مداخلات ومناقشات بين ممثلي القطاع العام والخاص، وتشارك وزارة الطاقة والاتصالات والصناعة والسياحة والمصارف وممثلي المجتمع المدني والدولي وأصحاب المشاريع"، مشيدا "بالجو الايجابي وبالروح التعاونية السائدة بين المشاركين للوصل الى الحلول المرجوة وستختتم المنتدى بالاعلان عن عدد من الوصايا والمشاريع التي ستتابعها الوزراة".

وأضاف خوري أنه "يجب العمل مع مجلس النواب على قانون المنافسة والاحتكار لفتح المجال أمام الشركات، ويجب الاستفادة من تجارب الدول الأخرى كسنغافورة والصين".

 

 

 

ومن جهةٍ ثانية، شدد نقيب المعلمين الجديد للمدارس الخاصة رودولف عبود، على انه كنقيب جديد "لا اسعى الى الشعبية وليس لدي طموحا سياسيا بالنقابة بل هدفي ايصال الحقوق للمعلمين، من خلال النقابة، ومعلمو ومعلمات لبنان لديهم ثقة بنا لينتخبوننا".

وأكد عبود، في حديث إذاعي، انه "مع إقرارسلسلة الرتب والرواتب، ويجب ان نصل الى خواتيم سعيدة في هذا الاطار" واضاف ان بالدرجة الثانية من اهتماماته، يأتي تنظيم النقابة، من تحسين أداء المجلس التنفيذي ووضع نظام داخلي له، كاشفا عن "اطلاق ورشة اصلاحية لبناء مجلس تنفيذي لنقابة المعلمين يعمل بشكل عصري".

 

 

 

عربياً:

 

أعلن محافظمصرف قطر المركزيعبد الله بن سعود آل ثاني إن بلاده تملك احتياطيا يبلغ 340 مليار دولار بما في ذلك أرصدة صندوقها للسيادة الوطنية بما يمكن أن يساعدها على مقاومة العزلة من جانب جيرانها في الخليج.

وقال إن "هذا هي مصداقية نظامنا لدينا سيولة تكفي لمواجهة أي .. نوع من الصدمات".

وأضاف أن مصرف قطر المركزي يملك احتياطيات نقدية تبلغ 40 مليار دولار بالإضافة إلى الذهب كما أن هيئة الاستثمار القطرية تملك احتياطيات تبلغ 300 مليار دولار يمكن أن تسيلها.

وتراجعت الأسهم القطرية كما تذبذبت قيمة الريال في السوق الفورية منذ أن قطعت السعودية ودولة الإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية والاتصالات في مجال النقل مع قطر في 5 حزيران متهمة إياها بدعم الإرهاب. وتنفي قطر هذه الاتهامات.

وقال بن سعود آل ثاني :" نعمل مع صندوق النقد الدولي والمؤسسات الأخرى لوضع قوانيننا وعمليات التدقيق والمراجعة".

 

 

 

ومن ناحيةٍ أخرى، أفاد مصدران تجاريان مطلعان إن شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" طرحت مناقصة نادرة لشراء المكثفات تسليم أيلول وذلك إثر الأزمة الدبلوماسية معقطروالتي تمنع الشركة من استيراد المكثفات القطرية.

وتطلب "أدنوك" بين 500 و700 ألف برميل من المكثفات تسليم أيلول في الرويس بأبوظبي وذلك في مناقصة تغلق يوم 11 تموز مع استمرار سريان العروض حتى 20 تموز.

وأضاف المصدران أن الشركة أعدت قائمة قصيرة تضم مناشئ من بينها المكثفات الاسترالية والأميركية ومكثفات تيمور الشرقية.

 

 

 

وفي سياقٍ آخر، رأى وزير المالية المصري، عمرو الجارحي، إن بيانات التضخم الشهرية التي أُعلنت فى وقت سابق من اليوم "إيجابية جدا" وتنبئ باستقراره في فترة وجيزة عند مستويات مقبولة.

وكانت بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء المصري أظهرت تراجع معدل التضخم الشهرى فى مدن مصر إلى 0.8% في حزيران من 1.7% في أيار وهو نفس مستوى نيسان الذي شهد تراجعاً من 2% في آذار.

 

 

 

أوروبياً:

 

انتقدالبرلمان الأوروبيمقترحات المملكة المتحدة بشأن حقوق مواطني الاتحاد الأوروبي وتعهد برفض اتفاق "البريكسيت" إذا لم تقدم لندن مقترحات أفضل.

وكتب كبير المفاوضين جاي فيرهوفشتان وزعماء أربع مجموعات رئيسية في البرلمان رسالة إلى الصحف جاء فيها أن خطط بريطانيا بشأن مواطني الاتحاد الأوروبي أقل مما يستحقونه.

وقد اقترح الاتحاد الأوروبي أن تحافظ بريطانيا والدول الأعضاء على نفس الحقوق والحماية التي تقدم للمواطنين حاليا بموجب القانون الأوروبي، ولكن أتى الاقتراح البريطاني بعد ذلك بثلاثة أسابيع ليشير إلى أن حقوق الأوروبيين داخل المملكة المتحدة سوف تنخفض بشكل ملحوظ بما في ذلك الحد من حقوق التصويت وحدود الدخل.

وقال زعماء المجموعات الأربع التي تمثل ثلثي الأصوات في البرلمان الأوروبي أنهم سيستخدمون حق الرفض ضد أي صفقة تعرض حقوق مواطني الاتحاد الأوروبي الحالية للخطر.

 

 

 

عالمياً:

 

إنخفضت أسعارالذهبلأدنى مستوى لها في أربعة أشهر مع تطلع المستثمرين لتصريحات من مسؤولين في الاحتياطي الفيدرالي هذا الاسبوع للبحث عن علامات جديدة بشأن مسار رفع سعر خلال العام الجاري.

وتراجع الذهب يوم الجمعة ليحقق خسائره الأسبوعية الخامسة على التوالي بعد بيانات الوظائف الأميركية الجيدة التي دعمت توقعات رفع أسعار الفائدة خلال هذا العام.

وبحسب بيانات "رويترز" استوردت الهند 521 طنا من الذهب في الفترة من كانون الثاني إلى حزيران مقابل 510 طنا خلال عام 2016 بأكمله.

وأظهر التقرير الأخير للجنة تداول السلع الآجلة الأميركية ارتفاع عدد مراكز بيع الذهب للأسبوع الرابع على التوالي وذلك مع انخفاض الذهب على مدار الأسبوع الماضي.

وسوف تركز الأسواق المالية العالمية على شهادة رئيسة الاحتياطي الفيدرالي جانيت يلين أمام مجلسي النواب والشيوخ خلال الأسبوع الجاري.

وتراجعت العقود الآجلة للذهب تسليم آب بنسبة 0.27% إلى 1206.40 دولار للأوقية، وذلك في تمام الساعة 10:46 صباحا بتوقيت بيروت، بعدما وصل في وقت سابق إلى ادني مستوى له منذ 15 آذار عند 1204 دولار.

 

 

 

وعلى صعيدٍ آخر، ارتفعت أسعار النفط بعدما سجلت خسائر قوية خلال الأسبوع الماضي، مع هدوء المخاوف المتعلقة بتزايد الإمدادات الأميركية، والتي قال عنها محللون إنها مبالغ بها.

وارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام "برنت" القياسي تسليم أيلول بنسبة 0.40% إلى 46.90 دولار للبرميل، وتقدم خام نايمكس الأميركي تسليم آب بنسبة 0.35% إلى 44.38 دولار للبرميل، في تمام الساعة 09:02 صباحًا بتوقيت بيروت.

وأظهرت بيانات "بيكر هيوز" للخدمات النفطية، ارتفاع عدد منصات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة خلال الأسبوع الماضي بمقدار 7 منصات إلى 763 منصة.

فيما أظهرت البيانات الحكومية، ارتفاع صادرات الولايات المتحدة من الخام إلى 1.02 مليون برميل يوميًا خلال أيار، من مليون برميل فقط خلال نيسان.

وانخفضت أسعار النفط بحوالي 3% تقريبًا خلال تعاملات الجمعة وسجلت خسائر أسبوعية قوية متأثرة بمخاوف من تزايد المعروض بفضل الإمدادات الأميركية، لكن محللون أكدوا أن مخاوف الأسواق كان مبالغ فيها بعض الشيء.

 

 

 

وفي هذا السياق، أعلن الأمين العام لمنظمة "أوبك" محمد باركيندو في تصريحات نشرتها وكالة "انترفاكس" الروسية للأنباء، إن اللجنة الوزارية التي تراقب اتفاقية تقودها "أوبك" لخفض الإنتاج لن تناقش احتمال إجراء مزيد من التخفيضات خلال اجتماعها العادي المقرر عقده في الـ 24 من تموز.

وقالت "انترفاكس" إن باركيندو الذي كان يتحدث للصحفيين في إسطنبول قبل المؤتمر العالمي للنفط قال إن مثل هذه المناقشات سابقة لأوانها.

وشُكلت لجنة المراقبة الوزارية المشتركة من أعضاء من "أوبك" ومن خارجها لمتابعة الاتفاقية العالمية بشأن تخفيضاتالنفط. ومن المقرر أن تجتمع اللجنة في مدينة سان بطرسبرغ الروسية في الـ 24 من تموز.