قام صندوق الثروة السيادية القطري بضخ ودائع دولارية في البنوك المحلية، لتعزيز السيولة، وذلك وفقاً لما ذكرته "بلومبرج" نقلاً عن مصادر مطلعة.

وأوضحت المصادر أن "جهاز قطر للاستثمار" وضع مليارات الدولارات من النقد بين أيدي البنوك المحلية، على خلفية قيام بعض البنوك في السعودية والإمارات والبحرين بسحب أموالها من البلاد.

وأشارت المصادر إلى أن المبلغ الذي قام جهاز قطر للاستثمار بضخه في البنوك المحلية غير واضح.

في الوقت نفسه، أشار أحد المصادر إلى أن مسؤولي "جهاز قطر للاستثمار" الذي يمتلك حصصاً في شركات عالمية كبيرة مثل "جلينكور" و"باركليز" أخبروا البنوك المحلية بأن الجهاز لن يقوم بضخ المزيد من الودائع مباشرة، وأن أي تمويل مستقبلي سيكون عبر البنك المركزي.

ولا تعتبر هذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها جهاز قطر للاستثمار بدعم البنوك المحلية. ففي عام 2009 استحوذ الجهاز على حصص في بعض البنوك القطرية، ووافق على شراء جزءًا من محافظها العقارية في سعيه للحد من تأثير أزمة الائتمان العالمية.