في محاولة لمعالجة إهدار الأسر الأميركية للطعام والذي تقدر قيمته بنحو 165 مليار دولار سنويًا، طورت فتاتانتطبيق"أوليو" لتشارك كميات الطعام الفائض مع الجيران وغيرهم.

 

وأُطلق "أوليو" نهاية عام 2015 من قبل "تيسا كوك" من إنجلترا، و"ساشا سلستيال-وان" من ولاية أيوا، ويهدف لربط المجتمعات المحلية والشركات ومتاجر الغذاء معًا.

 

ويمكن التطبيق المستخدمين من عرض صور الطعام الفائض مع وضع وصف نصي لها، مع تحديد الموعد والمكان المناسبين لمن يرغب في الحصول عليه.

 

وقالت "كوك" لـ"سي إن إن موني" إن التطبيق ساعد كثيرا من المستخدمين على التعرف على مجتمعهم بشكل أفضل، كما أنه يعني للبعض الآخر فرصة للحد من الطعام المهدر قدر الإمكان.

 

وتابعت: يمكّن "أوليو" أيضًا المقاهي والمخابز من تصريف المواد الغذائية الفائضة لديها في نهاية اليوم، إنه يوفر خدمة اجتماعية هامة جدًا، كما أنه مصدر حيوي للطعام بالنسبة لبعض الأسر.