أفاد مدير إدارةصندوق النقد الدوليلنصف الكرة الغربي، أليخاندرو فيرنر، إن الصندوق سوف يراقب الاضطرابات السياسية الجارية في البرازيل ليقرر ما إذا كان سيغير توقعاته حول الأداء المستقبلي لأكبر اقتصاد في أميركا اللاتينية.

 

وتعيش البرازيل خلال الأيام الأخيرة حالة من الاضطراب السياسي الحاد، على خلفية مزاعم تشير إلى تورط رئيس البلاد في رشوة رئيس البرلمان السابق  مقابل صمت الأخير في التحقيقات المتعلقة بقضية الفساد الشهيرة "عملية غسل السيارات".

 

ويقف ميشيل تامر الآن على المحك، بعد أن وافقت المحكمة العليا على التحقيق في اتهامات له بالفساد، بحسب ما نقلته وسائل إعلام محلية.