في الوقت الذي تتحول فيه  أسلحة الابتكار لدى كبرى شركات السيارات في العالم نحو أعمال الملياردير إيلون ماسك للمركبات الكهربائية للحد من تميز "تسلا" في هذا المجال، انضم متباري جديد لهذه المنافسة المحتدمة.
 

وأطلقت "​كاديلاك​" النموذج الهجين "سي تي 6" للاستفادة من السوق المتنامي للسيارات التي تعتمد على الشحن الكهربائي، إلى جانب "بي إم دبليو 740 إي" و"مرسيدس إس 550 إي" و"بورش بانميرا 4 إي" الهجينة.
 

ومع ذلك فهذه الطرازات لا يمكن أن تدفعها الكهرباء للسير لأكثر من 40 ميلًا (حوالي 64 كيلو مترا)  قبل أن ينفد الشحن، لذا فهي ما زالت تختلف عن طرازات "تسلا"، لكنها قد تتميز بأداء قوي للغاية، بحسب تقرير لـ"بلومبرغ".

 

يمكن للسيارة "سي تي 6" أن تصل لسرعة قصوى 78 ميلًا في الساعة اعتمادًا على الكهرباء، لكنها بطبيعة الحال تنطلق بأسرع من ذلك اعتمادًا على الوقود، وأنتجت "جنرال موتورز" خصيصًا وحدة التروس لها لا تستخدم بأي سيارة أخرى في الوقت الحالي.
 

وتتمتع السيارة بمحرك بقوة 335 حصانًا ويمكنها الانتقال من وضع الثبات إلى سرعة 60 ميلًا في الساعة خلال 5.2 ثانية. ويصل سعر الطراز "سي تي 6" الهجين إلى 75.09 ألف دولار مقارنة بسيارة "سي تي 6" التقليدية التي يقل سعرها عن هذا المستوى بحوالي 6 آلاف دولار.
 

وتعي "كاديلاك" تمامًا أن "سي تي 6" لن يكون الطراز الذي يهدد عرش "تسلا" بالتأكيد، لكنها قد تعد الأوفر حظًا من بين جميع المنافسين لمجاراة أعمال الملياردير "إيلون ماسك" في المستقبل.