محلياً:

دعا النائب إبراهيم كنعان عد لجنة المال "الزملاء الى الجدية في الحضور والنقاشات حتى لا يقتصر الحديث عن الشفافية ومحاربة الفساد على الشعارات" وأضاف :"المطلوب حضور نيابي اكبر في الجلسات والتزام اكبر بمناقشة الموازنة في ضوء الحرص على المال العام، فالدولة عليها ان تقدم موازنات سنوية."

وتابع: "لم نلغِ مرور الزمن الذي تحدثنا عنه أمس وما طرح هو مرور الزمن على التحصيل."

وقال كنعان:" من لديه اعتراضات أو ملاحظات مع أدلة فليعرضها في الاجتماعات." واضاف مستغرباً: "لماذا لم تبحث الحكومة حتى الساعة مسألة قطع الحساب."

وكشف ان اللجنة ستناقش الأسبوع القادم المواد الضريبية وسيكون هناك جلستان في اليوم.

 

 

 

وفي سياقٍ آخر، أشار رئيس اتحاد المصارف العربية محمد الجراح الصباح، الى حرص المصارف العربية على تطبيق التشريعات الدولية كافة.

وجاء كلام الصباح خلال افتتاحه ورئيس لجنة الرقابة على المصارف د. سمير حمود، ونائب محافظ المصرف المركزي المصري جمال نجم، والأمين العام لإتحاد المصارف العربية وسام فتوح ، "المنتدى السنوي لإدارة المخاطر في المصارف والمؤسسات المالية العربية" في دورته السابعة في فندق "كورال بيتش".

واضاف الصباح ان هذا الملتقى أضحى تقليدا سنويا منصة للقاء بين رؤساء إدارة المخاطر في المصارف العربية. كما لفت الى اهمية الحوكمة الرشيدة في المؤسسات المصرفية لأنها تؤدي الى تسهيل مهمة الهيئات الرقابية وتؤمن الشفافية، مؤكدا على افضلية تجنب المخاطر على إدارتها.

 

 

 

ومن جهته حمود، اوضح ان العالم منذ فترة يعيش في حالة إضطرابات شديدة "وهذه الحالة غير ملائمة للاستثمار والتوظيفات...لبنان تعرض خلال مدة 40 عاما لشتى أنواع الضغوطات بسبب الأوضاع السياسية ما أدى الى اكتسابه المناعة والمرونة لتحمل الصدمات".

واكد حمود ان "القطاع المصرفي في لبنان هو أكثر القطاعات مرونة وذلك باعتراف كافة المؤسسات المالية ومؤسسات التصنيف الدولية"، مشيرا الى ان تعدد المخاطر يستوجب الحيطة والحذر من المصارف دون الخوف والإرتباك.

وقال: "في لبنان ملتزمون بالقواعد المصرفية العالمية والمصارف اللبنانية واعية ومرنة ولديها الامكانية على تجاوز المراحل الصعبة...ويبقى الاعتماد على العناصر البشرية التي ندعو الى الاستمرار بتدريبها وتثقيفها."

أما نجم فرأى ان مدير المخاطر يجب ان يحقق توازنا بين القدرة على إدارة المخاطر والقدرة على اتخاذ القرارات الجريئة.

وشارك في أعمال المنتدى، الذي ينظمه إتحاد المصارف العربية بالتعاون مع لجنة الرقابة على المصارف، ممثلون من 12 دولة ونخبة من الخبراء الأجانب والعرب، ومسؤولي المخاطر في المصارف العربية والمؤسسات المالية الدولية .

وبدوره فتوح كشف عن امكانية الغاء "فاتكا" واكد ان الكثير من الضغوطات الأميركية على المصارف ستتراجع، مؤكداً على دور اتحاد المصارف العربية في ايصال وجهة نظر المصارف العربية للبنك المركزي الأميركي.

وأضاف ان هذا المؤتمر الذي يستمر ليومين "تهدف محاوره وعناوينه الى الإضاءة على مبادئ وأسباب المراجعة الشاملة للموجودات المثقلة بالمخاطر، وشرح الإصلاحات الجديدة للجنة بازل الهادفة الى تعديل المقاربة المعيارية لمخاطر الإئتمان والأسباب الكامنة وراء هذه المقترحات. إضافةً الى شرح التحديات الأساسيةالتي تواجه مصارفنا العربية في تطبيق المعيار الدولي "IFRS9"، ومناقشة التغييرات الجديدة في المقاربة المعيارية لمخاطر السوق والمقترحات الجديدة لمنهجية المقاربة المعيارية لمخاطر التشغيل...وغيرها من الموضوعات التي نتمنى أن نخلص جميعاً بمناقشاتكم وخبراتكم الى توصيات تفيد مصارفنا العربية وتعزز مسارها وتحسّن أداءها في مواجهة تحدّيات إدارة المخاطر."

 

 

 

ومن جهةٍ ثانية، كشف وزير الإتصالات جمال الجراح انه يتم العمل للتقدم في قطاع الاتصالات ونقله من حالة الى حالة افضل وتسريع الانترنت، لافتا الى انه "تقدم من مجلس الوزراء لتخفيض أسعار الانترنت من 20 الى 50%، مع تحديث الشبكة اللازمة لإيصال هذه الخدمات الى الناس".

 

 

 

عالمياً:

تراجع الذهب اليوم بعد ارتفاعه لأعلى مستوى له في أسبوعين مدعوما بالإضطرابات السياسية في الولايات المتحدة وانخفاض التوقعات برفع أسعار الفائدة الأميركية أكثر من مرة هذا العام.

وانخفضت أسعار العقود الآجلة للذهب تسليم حزيران بنسبة 0.15% إلى 1256.80 دولار للأوقية بينما ارتفع مؤشر الدولار بنسبة 0.09% إلى 97.663 في تمام الساعة 10:37 صباحا بتوقيت بيروت.

 

 

 

وعلى صعيدٍ آخر، استمرت أسعار النفط في الإنخفاض اليوم رغم الجهود التي تبذلها "أوبك" وغيرها من المصدرين لخفض الإنتاج ودعم الأسعار.

وكانت أسعار النفط ارتفعت أمس بعد انخفاض المخزونات الأميركية 1.8 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 12 أيار لتصل إلى 520.8 مليون برميل.

وانخفضت أسعار العقود الآجلة لخام "برنت" تسليم تموز بنسبة 1.82% إلى 51.26 دولار للبرميل، كما تراجع خام "نايمكس" الأميركي تسليم حزيران بنسبة 1.79% إلى 48.19 دولار للبرميل، في تمام الساعة 01:59 مساء بتوقيت بيروت.