أصبح الرئيس التنفيذي لشركة "جاغوار لاند روفر" رالف سبيث أحدث قائد أعمال يحذر من آثار خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي.

وقال  في حديثه إلى "بي بي سي" اليوم أن شركته قد لا تكون قادرة على إجتذاب كبار المهندسين بعد مغادرة بريطانيا للإتحاد الأوروبي بسبب إرتفاع الرقابة على الهجرة.

وأضاف أنه يشجع "الوصول الحر والعادل" إلى أسواق الإتحاد الأوروبي الأخرى وكذلك تركيا بعد الانقسام.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع سجلت الشركة مبيعات سنوية قياسية وفقا لتقارير وسائل الإعلام، وحطمت حاجز 600 الف سيارة  أول مرة في تاريخها.

وبلغ عدد السيارات التي تم تصنيعها  في بيروت أعلى مستوى لها منذ 17 عاما في العام الماضي، ويتم تصدير المزيد من السيارات البريطانية أكثر من أي وقت مضى، ولكن في كانون الثاني حذرت جمعية مصنعي وتجار السيارات من "أن عدم التوصل إلى صفقات تجارية مناسبة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد يضر الصناعة ".


وارتفع الطلب العالمي علي السيارات البريطانية بنسبة 10.3 % إلى أعلى مستوى له على الإطلاق وهو ما يزيد قليلا عن 1.3 مليون وهو رقم قياسي سنوي.