تراجع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار ليقلص أكبر مكاسب أسبوعية سجلها هذا العام، بعدما أظهرت بيانات مبيعات التجزئة أكبر انخفاض لها في سبع سنوات في الربع الأول.

وأظهرت البيانات انخفاض مبيعات التجزئة بنسبة 1.8 % في آذار وحده، وهو ما يتجاوز بكثير التوقعات بانخفاض بنسبة 0.5 %.

وإنخفض الإسترليني أمام الدولار بنسبة 0.08% للمستوي 1.2803 دولار في تمام الساعة 12:32 مساء بتوقيت بيروت.

ويقول المحللون في بنك "ينيكرديت" من غير المرجح أن تكون الإنتخابات المبكرة  في المملكة المتحدة داعمة للإسترليني ومن غير المرجح أن يتحسن موقف رئيسة الوزراء البريطانية في مفاوضاتها مع الإتحاد الأوروبي، حتى وإن أصبح الموقف أكثر توحدا في حكومة المملكة المتحدة ".

 
وأضافو "من المرجح أن يكافح الجنيه بسبب ضعف التوقعات الاقتصادية وعدم اليقين حول محادثات خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي".