تسارع نشاط قطاع الأعمال فيمنطقة اليوروخلال الشهر الجاري مدفوعًا بأداء أفضل من المتوقع في فرنسا، في إشارة على تغلب الكتلة الموحدة على التكهنات التي رجحت تباطؤ الاقتصاد.

 

وقالت مؤسسة "ماركيت" للأبحاث إن مؤشر مديري المشتريات المركب ارتفع إلى 56.7 نقطة خلال نيسان من 56.4 نقطة في آذار، متجاوزًا التوقعات ومسجلًا أعلى مستوياته منذ نيسان عام 2011.

 

ومن بين الاقتصادات الرئيسية في منطقة اليورو، قادت فرنسا هذا الشهر نمو نشاط الأعمال في الوقت الذي تستعد فيه لانطلاق الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية والمقررة يوم الأحد، ورغم تباطؤ النشاط في ألمانيا إلا أنه ظل قرب أعلى مستوياته في ست سنوات.

 

وأضافت "ماركيت" أن البيانات الصادرة اليوم، تشير إلى أن الناتج المحلي الإجمالي للمنطقة في طريقه الصحيح لينمو بنسبة 0.7% خلال الربع الثاني، مقارنة بـ0.6% خلال الربع الأول.