كشف مسؤولان سعوديان إنالسعوديةتخطط لمنح تراخيص إلى 15 شركة أميركية على الأقل الشهر القادم للعمل في البلاد وقال أحدهما إن تلك التراخيص ستذهب لشركات تكنولوجيا وأدوية وغيرها.

 

وقالت داو كيميكال في حزيران الماضي إنها أصبحت أول شركة أجنبية تتلقى رخصة تجارية من السعودية مع سعي المملكة لتنويع اقتصادها وتقليل اعتمادها على صادرات النفط في ظل انخفاض أسعار الخام العالمية.
 

وقبل عام أعلنت أكبر مصدر للخام في العالم حزمة من السياسات الاقتصادية والاجتماعية تحت اسم رؤية 2030 سعيا لزيادة الإيرادات غير النفطية. وبسبب انخفاض أسعار النفط منذ منتصف 2014 زادت الحاجة للخطة التي تعتمد على القطاع الخاص الآخذ في التوسع وبيع أسهم في شركة النفط الحكومية "أرامكو" وخفض الدعم الحكومي.
 

وقال مسؤول سعودي طلب عدم الكشف عن هويته "الشهر القادم.. سنمنح 15 رخصة لشركات أمريكية" وقال في وقت لاحق إن تلك التراخيص ستذهب لشركات تعمل في التكنولوجيا والأدوية وقطاعات أخرى.
 

وقال مسؤول سعودي ثان طلب عدم الكشف عن هويته "معظمها (التراخيص) خارج مجال النفط والغاز.
 

وقال المسؤولان إن أيا من تلك التراخيص لن يذهب لشركات مرتبطة بالرئيس الأميركي دونالد ترامب أو أسرته.
 

وقال المسؤول الأول إن جميع البورصات الكبرى ومن بينها بورصات طوكيو ولندن وشنغهاي تتنافس للترويج لإدراج "أرامكو السعودية" بها في الطرح العام الأولي الذي تنوي الشركة أن يكون العام القادم.