سوار إلكتروني يفحص عرقك ويشخص المرض

 

توصل علماء إلى تصميم سوار يمكن أن يحلل العرق بسرعة، ومن شأنه أن يحقق تقدماً كبيراً جداً في تشخيص عدد من الأمراض وتحديد العلاجات لها، مثل السكري والتليف الكيسي.

ويحلل هذا السوار العناصر الجزيئية للعرق ويرسل النتائج إلى المختبر، بحسب ما أوضح مصمموه وهم من الباحثين في جامعة ستانفورد وبيركلي في كاليفورنيا.

ونشر تقرير عن هذا السوار الاثنين في حوليات الأكاديمية الأميركية للعلوم .

وقال الطبيب كارلوس ميلا الأستاذ في الجامعة "إنه تقدم مهم جداً".

وبخلاف الأجهزة الطبية المعتمدة لتحليل العرق، لا يتطلب هذا الجهاز أن يبقى المريض جالساً من دون حركة لمدة ثلاثين دقيقة، وهو الوقت اللازم لتراكم العرق، بل إنه يحفز الغدد على إفراز العرق في بضع دقائق قبل أن يحلل محتواها ويرسل النتائج بواسطة جهاز هاتف محمول.

ويمكن أن يستخدم هذا الجهاز بسهولة في البلدان النامية، وخصوصاً في المناطق النائية حيث لا تتوفر خدمات طبية حديثة.

ويمكن لهذا السوار أن يقيس نسبة الملح في العرق، لمعرفة ما إن كان الشخص يعاني من تليف كيسي مثلا، ويمكنه أن يقيس نسبة السكر أيضاً كما يجري في فحص الدم العادي، وغير ذلك من الاختبارات الطبية، بحسب الباحثين.

 

 

تطبيق صوتي يُعرف المكفوفين بمواعيد الحافلات

 

ابتكر التركي أونور قليج تطبيقا صوتيا بالهواتف يتيح للمكفوفين إمكانية التعرف على خطوط سير الحافلات وتوقيتات وصولها إلى محطاتها لتسهيل تنقلاتهم داخل العاصمة أنقرة.

ووفق تصريح صادر عن مجموعة "بوينر" التجارية الراعية للمشروع، فإن التطبيق ينتظر داعميه في منصة بوينر للاختراعات لتعميمه على باقي المناطق التركية.

وفي هذا السياق، يجري قليج صاحب الابتكار زيارات إلى بلديات المدن الكبرى طالبا منهم الدعم اللازم لمشروعه.

وقال قليج إن كافة المكفوفين في العاصمة باتوا يستطيعون التعرف على الحافلات القادمة إلى الموقف بفضل هذا التطبيق، ويقومون بتنقلاتهم دون الحاجة إلى مساعدة الآخرين.

وأضاف أن الهدف هو تعميم التطبيق على كافة المناطق بالبلاد، والفريق ينتظر دعما أكبر للقيام بهذه الخطوة، وبإمكان الجميع المساهمة بدعم هذا المشروع الذي يهدف لحل مشكلة اجتماعية يعاني منها المكفوفون.

 

 

 

"شارب" تُعلن عن الهاتف الرائد "Sharp Aquos R"

 

أعلنت شركة "شارب" في اليابان عن أحدث هواتفها الذكية رسمياً، الهاتف "Sharp Aquos R"، هذا الهاتف يأتي بحجم أصغر نسبياً مقارنة مع الاتجاه الذي يسير نحوه سوق الهواتف الذكية، ويأتي بهيكل معدني وشاشة تدعم تكنولوجيا HDR الحديثة. بخلاف ذلك، فالهاتف يحمل الكثير من المواصفات الراقية، وهو أقوى هواتف شارب على الإطلاق.

الجهاز يأتي بأحدث معالجات كوالكم Snapdragon 835، ويأتي بشاشة IGZO بحجم 5.3 إنش وبدقة عرض تصل إلى 2560 في 1440 بكسل (WQHD) تدعم تكنولوجيا HDR 10، ويأتي مرفقاً مع بطارية بسعة 3160 ملي-أمبير، علماً أن البطارية غير قابلة للإزالة. على صعيد الذاكرة فالجهاز يحمل معه 4 جيغابايت من الذاكرة العشوائية (الرام)، فيما تصل سعته التخزينية إلى 64 جيغابايت.

الهاتف يحمل معه كاميرا مُدهشة تصل دقتها حتى 22.6 ميغابكسل، فيما تصل دقة الكاميرا الأمامية إلى 16 ميغابكسل. الجهاز مقاوم للماء والغبار (IPX 8) ويأتي مزوداً بنظام التشغيل أندرويد 7.1 مباشرة. هذا ليس كل شيء، حيث يأتي هذا الهاتف مع المساعد الاصطناعي الذكي EMOP أيضاً. على أية حال، "شارب" لم تحدد سعر الهاتف وإن كانت قد أكدت بأنه هاتف من الفئة العُليا، وبالتالي فإنه لن يكون رخيصاً، وعلى الأرجح، فهذا الهاتف لن يخرج من الأسواق اليابانية.