تستخدم الحكومة الفنزويلية حالياً بنوكاً غير معروفة، كوسطاء في بعض عملياتها التجارية الدولية، بعد أن توقفت "سيتي غروب" العام الماضي عن تقديم مثل هذه الخدمات لها، وذلك بحسب ما ذكره مالك أحد البنوك ومسؤولون حكوميون لـ"رويترز".

 

وقد اضطرت الحكومة الفنزويلية إلى الاستعانة بمؤسسات مالية غير معروفة نسبياً، من أجل الحصول على الخدمة المعروفة باسم "البنوك المراسلة"، وذلك في الوقت الذي تشعر فيه البنوك الدولية بالقلق إزاء مخاطر التعامل مع البلد اللاتيني، وسط تحقيقات تتعلق بالفساد والاتجار بالمخدرات.

 

كما يتزامن ذلك أيضاً مع شكوى الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو من أن بلاده تكافح من أجل الحصول على الخدمات المالية، وسط أزمة اقتصادية حادة، تعاني خلالها البلاد من نقص كبير في المواد الأساسية.