تراجعت أسعار النفط يوم الاثنين رغم أنباء أن أوبك تدعم تمديد اتفاق مدته ستة أشهر لخفض الإنتاج مع استمرار قلق المستثمرين من تنامي الإنتاج الأميركي وارتفاع المخزونات.

تحدد سعر التسوية في العقود الآجلة لبرنت عند 51.62 دولار للبرميل بانخفاض 14 سنتا. وأغلق الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط منخفضا 56 سنتا بما يعادل 1.2 % عند 48.22 دولار للبرميل.

وكانت الأسعار تحولت إلى الارتفاع لفترة وجيزة بعد أن قالت مصادر بمنظمة أوبك إن المنظمة تدرس تمديد التخفيضات لتشمل النصف الثاني من 2017.

تحاكي الطفرة نمطا ظهر في العشرة أيام الأخيرة بعد أن شهدت تراجعات السوق خروج مضاربين كبار من مراكز مراهنة على ارتفاع الأسعار بعد استمرار أرقام المخزون المرتفعة لأسابيع. حاول الخام عدة مرات الانتعاش بعد تراجعه 10% قبل أسبوع ونصف لكن المكاسب ظلت وجيزة بوجه عام.

ويرجح المحللون أن يواصل المستثمرون تقليص المراكز الدائنة بفعل التفاؤل بين المنتجين الأميركيين الذين يزيدون أنشطة الحفر مما سيبطل جزئيا أثر محاولات أوبك خفض المعروض.

وقال جون كيلدوف من "أجين كابيتال" في نيويورك "أعتقد أن النفط ما زال يستجيب للزيادة المطردة في عدد الحفارات الأميركية وإدراك أن زخم تراجع الأسعار يتنامى بفعل تعديل مراكز المضاربة في السوق.