لا يزال مسلسل "تراجع الموارد المالية فيالمؤسسات الإعلامية" مستمراً فيلبنان، ولا تزال أعمال الصرف التعسّفي جارية بحق الموظفين على قدم وساق، فهذه العدوى تتنقل من مؤسسة إلى أخرى بحجة "إضمحلال المدخول المادي وتراجع الدعم".

في معلومات خاصة ومؤكّدة وصلت إلى موقع "الإقتصاد" أفادت بأنّ قناة "المنار" قامت منذ فترة وجيزة جداً بالإستغناء عن 70 موظف يعلمون في قسم التقنيات والإدارة والأرشيف، ضمن عملية تطهير مخططة مسبقاً، وقد تفاجأ عدد من الموظفين بهذا القرار الذي أبلغتهم به إدارة الموارد البشرية في المؤسسة.

وقد وعدّتهم الإدارة بدفع مستحقات التعويض لهم في وقت لاحق، كون هناك صعوبات حالية بدفع مبالغ كبيرة بدل الصرف التعسفي والتعويضات.

تزامن هذا القرار مع قرار أصدرته وكالة "اسوشيتد برس" العالمية ( مقرها في وسط بيروت) منذ أقل من أسبوعين حين إستغنت تماماً عن أكثر من 10 مراسلين يعملون معها في كافة المناطق اللبنانية، كما تخلّت عن عدد من الموظفين الذين عملوا معها لسنوات طويلة وقد دفعت لهم تعويضات مالية عن 3 أشهر مقدماً. ولم يعد يوجد في مكتبها إلا عدد ضئيل جداً ومحدود من الموظفين.