محلياً:

علمت "الإقتصاد" من مصادر مطلعة أنه تم عقد جلسة تشاور اليوم في وزارة العمل بخصوص ازمة "قناة العالم" الايرانية الاخبارية.

وهذه الجلسة هي الاولى من نوعها التي تجمع بين طرفي النزاع اي ادارة شركة "فلك" التي تدير اعمال القناة في بيروت والفوج الاول من المصروفين المؤلف من 6 اشخاص، كانوا يشكلون فريق النشرة الاقتصادية في القناة.

وقد تقدم رئيس مجلس ادارة شركة "فلك" محمد عرندس من الوزارة بـ 6 اسماء جديدة تعتزم الشركة صرفها في اطار خطة ممنهجة تهدف الى صرف 50 موظفا مضمونا في "قناة العالم" و30 موظفا اخرين غير مصرح عنهم للضمان الاجتماعي.

وتخلل الجلسة نقاش ساخن بحضور محامي الشركة والقناة اسامة رمال حيث حاول ممثلو الشركة اثبات الفصل بين شركة "فلك" و"قناة العالم"، الا ان هذه المزاعم دحضت بأدلة دامغة قدمها الأشخاص المزمع صرفهم، تؤكد ان القناة والشركة هما مؤسسة واحدة لا فصل بينهما الا من الناحية الشكلية القانونية، وتثبت بالمقابل انهما جهة واحدة من ناحية الوظيفة والدور عملياً.

واكدت ادارة الشركة مجددا انها تعتزم صرف جميع الموظفين تدريجيا لتصفية اعمالها لاسباب اقتصادية لم يقتنع المسؤولون في وزارة العمل بشفافيتها.

 

 

 

وفي سياقٍ منفصل، فازت اللائحة التوافقية برئاسة بشارة الأسمر في انتخابات هيئة المجلس التنفيذي للاتحاد العمالي العام.

وخلال مؤتمر عقده بعد الإنتخابات قال الأسمر:"سنكون حكومة ظلّ تواكب كل القضايا المطروحة وتقف مع المسحوقين والعمال وذوي الدخل المحدود." وأضاف:"لن نستكين وسنقاوم والمقاومة حق للحصول على المبتغى."

وكانت هيئة مكتب المجلس التنفيذي للاتحاد العمالي العام قد عقدت اجتماعها الأول عند الساعة 12.45 من بعد ظهر اليوم برئاسة أكبر الأعضاء سناً سعد الدين حميدي صقر وحضور الأعضاء، وبعد تدوين محضر الانتخاب من قبل وزارة العمل جرى توزيع المراكز والمهام على الشكل التالي:

- بشارة الأسمر الرئيس

- حسن فقيه نائب الرئيس

- سعد الدين حميدي صقر الأمين العام

- أنطون أنطون نائب الأمين العام

- علي طاهر ياسين أمين الصندوق

- أديب براضعي محاسب

- بطرس سعاده أميناً لشؤون العلاقات الخارجية

- شعبان بدره أميناً لشؤون التدريب والتثقيف

- علي الموسوي أميناً لشؤون البيئة والصحة والسلامة المهنية

- شربل صالح أميناً لشؤون المرأة والشباب والرياضة

- أكرم عربي أميناً للشؤون الاقتصادية والاجتماعية

- جورج العلم أميناً لشؤون علاقات العمل

 

 

 

ومن جهةٍ ثانية، تزامنا مع انعقاد الجلسة التشريعية في المجلس النيابي، نفذ اساتذة التعليم الاساسي دورة 2010/2012، واساتذة التعليم المهني، ولجنة المتابعة لقضية المتعاقدين في الادارات العامة، ورابطة اساتذة التعليم الثانوي اعتصاما في ساحة رياض الصلح، وذلك احتجاجا على ما توصلت اليه اللجان المشتركة في موضوع سلسلة الرتب والرواتب وعدم انصافهم، في حين طالب المتعاقدون في الادارات العامة بأحقية استفادتهم من تقديمات تعاونية موظفي الدولة.

وانضم الى الاعتصام الامين العام للحزب "الشيوعي اللبناني" حنا غريب .

وأشار احد الاساتذة ان طريق الزهراني مقطوع ولم يتمكن الاساتذة من الوصول الى ساحة رياض الصلح.

ومن ناحيتهم، نفذ المساعدون القضائيون وقفة احتجاجية امام قصر العدل ببعبدا احتجاجاً على سلسلة الرتب والرواتب ودمج الصناديق التعاضدية المستقلة وتقليص العطلة القضائية.

وكان مجلس القضاء الأعلى أعلن في بيان انه :" في ضوء بعض البنود الواردة في مشروع سلسلة الرتب والرواتب وإنطلاقاً من دوره وواجبه في السهر على كرامة القضاء واستقلاله وحسن سير العمل فيه، وهما الدور والواجب المكرّسان في الدستور وفي المادة الرابعة من قانون القضاء العدلي، وامام تكرار عدم أخذ رأيه بشأن مشاريع القوانين المتعلّقة بالقضاء خلافاً لما تنصّ عليه المادة الخامسة من ذلك القانون، يعلن إعتكاف القضاة في مكاتبهم، على أن يتمّ الاستمرار في النظر في قضايا الموقوفين، والقضايا الملحّة، والتدابير الاحتياطية التي لا تحتمل التأجيل، وجلسات المزايدة العلنية، ريثما تتمّ معالجة الخلّل القائم؛ وقد أبقى المجلس جلساته مفتوحة لمتابعة مسار الأمور".

 

 

 

وفي سياقٍ آخر، لفت رئيس جمعية المصارف جوزيف طربية الى جهود أهمية القطاع المصرفي اللبناني "الذي هو من اهم القطاعات العرببة والعالمية"، مشيرا الى تحقيقه 4 أضعاف حجم الناتج المحلي الإجمالي بنهاية العام 2016 بالرغم من الظروف السياسية والأمنية التي عاشها.

وجاء ذلك في مؤتمر صحافي، عقده طربيه، ورئيس الهيئات الاقتصادية اللبنانية عدنان القصار، والأمين العام لإتحاد المصارف العربية وسام فتوح، للاعلان عن نتائج القطاع المصرفي العربي في العام 2016، في فندق فنيسيا.

ودعا طربيه الى رؤية اقتصادية سليمة في لبنان وليس فقط الى سياسة جبائية.

ولفت الى اهمية القرارات والمراسيم التي اصدرها مصرف لبنان والتي ادت الى تحسين العمل المصرفي.

بدوره أوضح القصار، ان حاكم المصرف المركزي رياض سلامة "جنب لبنان العديد من التداعيات السلبية لأوضاع المنطقة على لبنان بل أدى الى نموه وتطوره"، مضيفا: "القطاع المصرفي سيبقى صمام الأمان للإقتصاد اللبناني".

وأضاف ان "مصارفنا تدير توازنا دقيقا بين توسعها الداخلي والخارجي آخذة بعين الاعتبار الظروف الجيوسياسية على الصعيدين الإقتصادي والسياسي".

اما فتوح فأعلن عن 19 مؤتمرا عربيا ودوليا خلال العام 2017 بالإضافة الى الحوارات بالتعاون مع الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب واهمها مؤتمر في 12 و 13 أيار عن الإعمار وبرعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري.

 

 

 

ومن جهةٍ ثانية، أعلنت إدارة المناقصات في بيان أنها تجري الساعة التاسعة من يوم الخميس في السابع والعشرين من نيسان المقبل، في مركزها في بناية بيضون - شارع بوردو - الصنايع، لحساب وزارة الأشغال العامة والنقل - المديرية العامة للطيران المدني، مزايدة علنية لإدارة واستثمار مساحات مخصصة للبيع بالمفرق في مبنى محطة الركاب الحالي ومبنى الطيران العام في مطار بيروت الدولي.

اما الشروط فهي: - التأمين الموقت: مليار ليرة لبنانية لا غير.
- سعر الافتتاح: خمسة وأربعون مليار ليرة لبنانية لا غير.
- طريقة التلزيم: تقديم أسعار.

تقدم العروض، وفق نصوص دفتر الشروط الخاص، الذي يمكن الاطلاع والحصول عليه من ديوان المديرية العامة للطيران المدني.

ويجب أن تصل العروض إلى قلم إدارة المناقصات، قبل الساعة الثانية عشرة من آخر يوم عمل يسبق تاريخ جلسة التلزيم.

 

 

 

عربياً:

 

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية الكويتي أنس الصالح، ان نجاح بلاده بإصدار أول سندات دين ثنائية الشريحة بقيمة 8 مليارات دولار في أسواق الدين الدولية يؤكد المكانة الائتمانية القوية لدولة الكويت في الأسواق العالمية.


وأعرب الوزير الصالح في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية عن سعادته بالتسعير الناجح لهذه السندات والإقبال الكبير الذي حظيت به من قبل المستثمرين العالميين مبينا ان "إصدار السندات الجديدة سيضمن مزيدا من التنويع لمصادر تمويل الدولة ويؤسس معيارا جديدا لسيولة الكويت في أسواق الدين الدولية".


وقال الصالح ان إصدار السندات الجديدة يتضمن شريحتين تبلغ قيمة الأولى 3.5 مليار دولار وتستحق في عام 2022 "سندات لأجل خمس سنوات" في حين تبلغ قيمة الثانية 4.5 مليار دولار وتستحق في عام 2027 "سندات لأجل عشر سنوات".


وأضاف الوزير الصالح انه تم تسعير السندات لأجل خمس سنوات بنجاح في 13 آذار 2017 بعائد بلغ 2.887% وهامش 75 نقطة أساس بينما تم تسعير السندات لأجل عشر سنوات بعائد بلغ 3.617% وهامش 100 نقطة أساس فوق سندات الخزينة الاميركية ذات الأجل المماثل.


وأوضح ان الطلب على الاكتتاب فاق حجم السندات المصدرة بنسبة كبيرة حيث تقدم 778 مستثمرا بطلبات اكتتاب تجاوزت قيمتها الإجمالية 29 مليار دولار مع تسجيل طلب قوي من المستثمرين الدوليين والإقليميين.

 

 

 

ومن جهةٍ ثانية، عدلت وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني نظرتها المستقبلية للنظام المصرفي السعودي من سلبية إلى مستقرة خلال الفترة من 12 إلى 18 شهرا المقبلة، بما يعكس القدرة العالية في امتصاص المخاطر وتراجع ضغوط التمويل.

وبينت أن البنوك ستحافظ على الأداء التشغيلي الثابت، إلا أن النمو المنخفض للقروض وارتفاع رسوم المخصصات وانخفاض الرسوم والعمولات سوف يؤثر على الأرباح، وسيخف الأثر بشكل جزئي نتيجة هوامش الربح المستقرة، وتكاليف التشغيل المنخفضة وتراجع الضغوط على تكاليف التمويل.

وتوقعت وكالة "موديز" أن يبقى نمو الائتمان منخفضًا بنسبة 3 %خلال عام 2017، ولكنه سيرتفع تدريجيًا بعد عام 2018.

 

 

 

عالمياً:

ارتفعت أسعار الذهب خلال تداولات اليوم، وسط حالة من عدم اليقين تسيطر على المشهد السياسي الأوروبي، مع بدء الانتخابات البرلمانية الهولندية اليوم، وقبيل ساعات من كشف الاحتياطي الفيدرالي عن قراره حول أسعار الفائدة الأمريكية.

وارتفعت أسعار العقود الآجلة للذهب تسليم نيسان بنسبة 0.1% إلى 1203.3 دولار للأوقية، في تمام الساعة 9:09 صباحاً بتوقيت بيروت.

فيما ارتفعت عقود الفضة تسليم أيار بنسبة 0.16% إلى 16.95 دولار للأوقية.

في غضون، ذلك، انخفض مؤشر الدولار بنسبة 0.17% إلى 101.53 نقطة، مما قلل من الضغوط على السلع ومن بينها المعدن النفيس.

 

 

 

وعلى صعيدٍ آخر، ارتفعت أسعار النفط خلال تداولات اليوم، مقلصة بذلك جزءاً من خسائرها السابقة، عقب إشارة بيانات إلى انخفاض غير متوقع في المخزونات الأميركية من الخام خلال الأسبوع الماضي.

وارتفعت العقود الآجلة لخام "برنت" القياسي تسليم أيار بنسبة 1.51% إلى 51.69 دولار في تمام الساعة 08:02 صباحاً بتوقيت بيروت، مقلصة جزءاً من خسائرها التي اقتربت من 9% خلال هذا الشهر.

فيما ارتفع خام "نايمكس" تسليم نيسان بنسبة 1.74% إلى 48.55 دولار للبرميل، بعد تراجعه بأكثر من 10% خلال الشهر الجاري.

وأشارت بيانات معهد البترول الأميركي (API) الصادرة اليوم، إلى انخفاض المخزونات الأميركية من الخام بنحو 531 ألف برميل يومياً، خلال الأسبوع المنتهي في العاشر من آذار، مقارنة مع توقعات المحللين بانخفاض قدره 3.7 مليون برميل.

 

 

 

وفي هذا السياق، أعلنت وكالة الطاقة الدولية إن مخزونات النفط العالمية زادت في كانون الثاني للمرة الأولي في ستة أشهر رغم تخفيض "أوبك" لإنتاج النفط لكن إذا أبقت المنظمة على قيود الإنتاج فإن السوق سوف يميل إلى تسجيل عجز في النصف الأول من 2017.

وقالت وكالة الطاقة الدولية إن مخزونات النفط في أغنى دول العالم زادت في كانون الثاني للمرة الأولى منذ تموز بواقع 48 مليون برميل إلى 3.03 مليار برميل.

وقالت الوكالة "الزيادة الفعلية في مخزونات دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في كانون الثاني تذكرنا بأن المخزونات العالمية قد تستغرق بعض الوقت حتى تبدأ في الانخفاض".

وقالت وكالة الطاقة الدولية إن التزام منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" باتفاق خفض الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يوميا في النصف الأول من هذا العام بلغ 91% في شباط وإذا واصلت المنظمة تقييد الإمدادات حتى حزيران فإن السوق قد تشهد عجزا قدره 500 ألف برميل يوميا.

وقالت الوكالة "إذا جرى الحفاظ على مستويات الإنتاج الحالية حتى حزيران حين تنتهي مدة الاتفاق، سيحدث عجز ضمني في السوق قدره 500 ألف برميل يوميا في النصف الأول من 2017 وذلك طبعا بافتراض عدم حدوث أي تغيرات في العرض والطلب في مكان آخر".

وأضافت "لأولئك الذين يتطلعون إلى استعادة سوق النفط توازنها فإن الرسالة هي أنهم يجب أن يتحلوا بالصبر ويلتزموا الهدوء".

 

 

 

وفي سياقٍ منفصل، أكد رئيس الوزراء الصيني، لي كه تشيانغ، إن بكين لا تريد حربا تجارية مع الولايات المتحدة وحث على إجراء محادثات بين الجانبين للوصول إلى أرضية مشتركة.

وقال لي خلال المؤتمر الصحفي السنوي في نهاية الاجتماع السنوي للبرلمان الصيني: "نحن لا نريد نشوب أي حرب تجارية بين البلدين... نأمل من جانبنا أن تستمر هذه العلاقة في المضي قدما في اتجاه إيجابي بغض النظر عن أي صعوبات تواجهها."

وأضاف إن الصين لا تريد فائضا تجاريا طويل الأمد مع الإتحاد الأوروبي وإن الخلل "سيتحسن بشكل واضح" إذا صدرت أوروبا المزيد من منتجات التكنولوجيا الفائقة إلى الصين.