خلال السنوات القليلة الماضية، تراجعت أسعارالنفطإلى مستويات قياسية، وهو ما دفع شركات الطاقة العالمية للاستغناء عن مئات الألاف من العاملين في قطاعي النفط والغاز سعياً منها إلى خفض نفقاتها الرأسمالية لمواجهة حالة عدم اليقين حول مستقبل الصناعة. 

 

واعتباراً من 10 شباط الجاري، بلغ العدد الإجمالي لعمليات الاستغناء عن العمالة بقطاعي النفط والغاز في جميع أنحاء العالم 441.371 ألفاً، وذلك وفقاً لبيانات جمعتها شركة الاستشارات الأميركية " Graves & Co". 

 

وأوضح التقرير الذي نشر في الخامس عشر من الشهر الجاري أن 40% من ذلك الرقم ما يعادل 178.466 ألف موظف تم الاستغناء عنهم في الولايات المتحدة، تليها المملكة المتحدة بـ 124 ألف موظف (28%)، ثم كندا بحوالي 46 ألف تم تسريحهم. 

 

وأشار التقرير إلى أن إجراءات الانكماش وتسريح العمال لم تنته بعد، مؤكداً على أن انتعاش أسعار الخام واستقرارها حالياً حول 50 دولاراً للبرميل لم يمنع الشركات النفطية من مواصلة خفض الوظائف.