كلنا نسعى الى علاقة الحب الـ"صحيحة" (إذا صحّ التعبير) مبنية على الاحترام المتبادل والإهتمام. ولكن، ماذا يحدث عندما يدخل المال الى الوسط؟ ماذا اذا كان شريكك يعتمد ما يقول عنه ترنت هام، مؤسس "الدولار البسيط"، "الخيانة المالية"؟ سمعنا جميعنا قصصاً حول كيف يمكن للمال وقوته تدمير العلاقات. لطالما قرأنا عن العلاقات الشهيرة التي تم التراجع عنها بسبب المال. هل يمكن للمال ان يدمر علاقات الحب خارج إطار الزواج؟ الجواب هو "نعم". كل واحد منّا يعرف صديق أو أحد أفراد الأسرة، الذي شهد هذا.

الأمر مفجع لكنه حقيقي. اثنان من أصدقائي المقربين عاشوا علاقات مزقتها قضايا المال بسبب الأوقات الصعبة التي مروا بها حين خسروا أعمالهم وجفّت مصادر المال لديهم.

 

 

هل تتجادلان بخصوص المال؟

الجدال حول قضايا المال ليس مفاجأة كبيرة، لأننا نتعامل مع المال في كل يوم من حياتنا، شئنا أم أبينا. من الطبيعي ان لا نواجه القضايا الأخرى كالجنس والمخدرات والحرب النووية على أساس يومي، أما المال فحتى لو كنت لا تنفق المال في هذه اللحظة بالذات، فلديك بدل إيجار أو فاتورة رهن عقاري وفاتورة الكهرباء وديون، ستكون أمامك عندما تستيقظ في الصباح.

قضايا المال قضايا شخصية. بالنسبة للكثيرين، المال هو وسيلة للحياة وبالنسبة لآخرين فقد تكون وسيلة للسيطرة على العلاقة. عندما نتسلم زمام الأمور في القضايا المالية يصيبنا العمى ونرى أننا الوحيدين على حق في رأينا حول كيفية الإنفاق.

 

 

البدء على أساس صحيح: الشفافية

نحن نفرط باستخدام كلمة "الشفافية"، ولكن هذا منطقي وحقيقي خاصةً عندما يتعلق الأمر بالمال والعلاقات. الشفافية المالية هي السبيل الوحيد لأي علاقة ناجحة. بدون الانفتاح، ستكون النتيجة الكثير من الأسرار والضغوطات والمشاكل في النهاية.

عندما كنت تظهر على عرض أوبرا، وكان دائما أسهل بالنسبة للمنتجين لها للعثور على الأزواج الذين كانوا على استعداد تام لمناقشة حياتهم الجنسية. ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر بمناقشة قضايا المال، وكانت في كثير من الأحيان استجابتها، "المال هو شخصي جدا."

الحديث بشكل منتظم عن الأمور المالية يجب أن تقلل من التوتر في علاقتكما. في الواقع، ذكر دراسة لبنك "TD" في حزيران 2015 ان "الأزواج الذين يتحدثون عن الأمور المالية مرة واحدة في الأسبوع على الأقل يشعرون بالسعادة في علاقتهم – 42% يشعرون بسعادة فائقة لأنهم قد وجدوا نصفهم الآخر، مقابل 38% سعيدون لكن بشكل معدل."

الشفافية تعني الحديث عن راتبك، ديونك، رصيدك في المصرف، والأصول الخاصة بك، والأهم من ذلك، أهدافك المالية وتطلعاتك. عدم مناقشة الأمور المالية في الواقع هو خيانة مالية. لذا، تبادلوا المعلومات بنوايا طيبة.

 

 

الشخصيات المالية

بات من الواضح ان كل منا يولد مع شخصية مالية؛ فنحن عموماً إما مدخرين أو منفقين. في دراستهم الأخيرة على الأزواج والمال، وجدت " Ameriprise" أن "73% من الأفراد لديهم أساليب لإدارة الأموال تختلف عن أساليب الشريك.

لدينا تنشئة تؤثر بشكل كبير موقفنا تجاه المال أيضاً. هل رأيت والديك يتجادلان بشأن المال في كل الأوقات؟ هل تنفق والدتك المال سراً وتقول: "لا تخبر والدك"؟ ألم يحصل ان حاول والدك، الذي تطلّق من أمك، ان "يشتريك" مقابل المال والألعاب؟

أخبر شريكك بهذه القصص وعن نشأتك. أنتما بحاجة للاستماع والتعاطف حتى تتمكنا من فهم خلفية بعضكما لتشكلامواقفكما وعلاقتكما مع المال. هذا سوف يخلصكما من متلازمة "أنا على حق. أنت المخطئ".

 

 

تحديد الأهداف

عليكما أن تقررا كيف ستكون حياتكما معا. اين ستعيشان؟ هل ترغبان في شراء أو استئجار المنزل؟ الأطفال؟ السفر؟ تعلمون الأسئلة، انها الإجابات التي تهم.

 

 

وضع ميزانية حقيقية والتمسك بها

تعتبرالميزانيةمرشداً ماليّاً يساعد الأسرة على تجنب الأزمات المالية، وتسهم في توعية، وإرشاد الأسرة إلى معرفة قيمة الدخل، والصرف في فترة محددة. تدرس الميزانيّة الدخل بطريقة عملية من ناحية إمكانيّاتها، واحتياجاتها، وتحاول أن تشبع الاحتياجات بحسب أهميّتها في ضوء ظروف الأسرة وتمكّنها من العيش ضمن إطار دخلها فقط. تساعدكما الميزانية في تقرير أهدافكما، وتحديد حاجاتكما الفعليّة.

كثنائي تساعدكما الميزانية في فهم وضعكما الماديّ، وتمكنكما من الحصول على رؤية واضحة في ما يتصل بمقدرتكما الشرائيّة، وتضيف مزيداً من المعلومات بشأن مواردكما الماليّة. كما تمنحكما فرصة لتحسين وضعكما المادي، لتحقيق بعض الأهداف الخاصة بكما. وتذكرا، الميزانية هي شيء واحد، الإصرار على العمل بها.