كشفت ​جين بارك​، وهي الإسكتلندية التي بجائزة اليانصيب الأوروبي قبل أربع سنوات عندما كانت في السابعة عشر من عمرها، النقاب عن نيتها مقاضاة مسؤولي الجائزة لاتهامهم بـ"تدمير" حياتها.


وقالت بارك انه ما كان ينبغي السماح لأحد بهذا العمر المبكر بالحصول على مثل هذا المبلغ الهائل من المال (مليون جنيه استرليني).

وقالت بارك لصحيفة "صنداي بيبول": "كنت أظن أن الجائزة ستجعل حياتي أفضل بعشرة أضعاف، لكنها جعلتها أسوأ بعشرة أضعاف. ربما يتمنى الناس ان يعيشوا حياتي لكنهم لا يعلمون بمدى ما أشعر به من بؤس وإحباط. صحيح أن لدي المال، لكني أعيش بلا هدف".

وتجدر الإشارة الى أنه يُسمح بالمشاركة في الجائزة لمن تتجاوز اعمارهم الستة عشر عاماً.