أصبحت برمجة الكومبيوتر وتعلم اللغات البرمجية أمرا مهما في السنوات الاخيرة، حيث تسعى الدول الأوروبية وأميركا لإدخال هذه المواد الى مناهج طلاب المدارس نظرا لاهمية هذا الإختصاص في بناء المستقبل ... وبسبب النقص الكبير بالمتخصصين في هذا المجال في جميع دول العالم.


ولكي لا يكون لبنان متأخرا في هذا المجال، ونظرا لتقصير الدولة في تحديث المناهج الدراسية المتبعة في المدارس دوريا، قام الشاب اللبناني إبراهيم عزالدين بتأسيس مركز "InSpace" الذي يسعى لنشر إختصاص البرمجة بين طلاب المدارس والأطفال خصوصا، وتعليمهم أسس البرمجة وأهميتها في كافة المجالات إضافة إلى تقنيات تطوير التطبيقات الذكية والمواقع الإلكترونية وغيرها.
 

ولأن "InSpace" هو من المراكز القليلة في لبنان المتخصصة في هذا المجال.. كان لـ"الإقتصاد" حديث خاص مع إبراهيم الذي تحدث عن طبيعة عملهم وعن تطلعاتهم وأهدافهم المستقبلية.

 

 

ما هو "InSpace" ؟ وما هي طبيعة عملكم؟

 

"InSpace" هو أكاديمية تعلّم الأطفال البرمجة وبناء الروبوتات (Robotics)، إضافة إلى تطوير التطبيقات الذكية وصناعة التكنولوجيا.

نبدأ مع الأطفال بتعليم اسس البرمجة، حيث هناك عدّة مراحل .. ففي المرحلة الاولى يتعلم الطالب أساسيات البرمجة بطريقة مبسطة، ثم ينتقل للمرحلة الثانية وهي كيفية تطبيق ما تعلمه، إلى ان يصل في النهاية لمراحل متقدمة يستطيع خلالها بناء روبوت متكامل وبرمجته، او تطوير تطبيق ذكي وغيرها من الأمور الأخرى.

 

 

من هو صاحب الفكرة؟ وما الذي دفعكم لتأسيس "InSpace"؟

 

بعد تخرجي من الجامعة أواخر العام 2016، قمت بتأسيس "InSpace" .. فنحن إنطلقنا بالعمل الفعلي منذ شهر تقريبا.

أما عن الأسباب التي دفعتني للبدء بهذا المشروع فهي كثيرة، فمنذ 3 سنوات تقريبا قمت بتأسيس "LIU Robotics Club" ... وشاركنا بالعديد من ورش العمل والمسابقات التي أعطتنا خبرة لابأس بها في هذا المجال، وخلال تلك المرحلة كان يطلب مني بعض الأساتذة او إدارة الجامعة إعطاء دروس للطلاب تتعلق بالبرمجة، كما قمت بتنظيم عدد كبير من ورش العمل وأعطيت عددا من الدروس الخصوصية لبعض الطلاب .. وهذا ما شجعني بعد التخرج على تأسيس مركز متخصص بهذا المجال.

 

 

أين يقع مركز "InSpace" ؟ وماذا عن اعمار الطلاب؟

 

"InSpace" موجود الأن في 3 مناطق، وهي صور، صيدا والعباسية .. ولدينا حوالي 5 أساتذة متخصصين في مجال البرمجة.

ونستقبل في "InSpace" طلاب من عمر 8 إلى 18 سنة تقريبا.

 

 

كيف يمكن للطلاب التوفيق بين مدارسهم و"InSpace"؟ وماذا عن الأسعار؟

 

برامجنا التعليمية كلّها بعد الظهر، والطالب يأخذ صف واحد أو صفين كحد أقصى تقريبا في الأسبوع .. لذلك يمكنهم بسهولة التوفيق بين دراستهم و"InSpace".

أما عن الأسعار فهي مدروسة جدا لتشجيع الأهل على تعليم أطفالهم للبرمجة، خاصة وأن هذا الإختصاص هو المستقبل وعلينا نشره بأكبر قدر ممكن.. ففي السابق كان يُقال عن الأشخاص الذين لا يتقنون القراءة والكتابة أُميين وجهلة .. واليوم بعد 10 سنوات من الأن سيقال عن كل من لا يعرف على الأقل أسس البرمجة جاهل وأميّ.

 

 

 

هل هناك إقبال من قبل الأهل على تسجيل أولادهم؟

 

أصبح عدد الطلاب المسجلين في شهر واحد حوالي 50 تلميذ، والبرنامج سيمتد لمدة 4 أشهر، وبعدها سيتم إستقبال دفعة جديدة من الطلاب.

 

 

برأيك ما الذي ينقصنا في لبنان للتطور أكثر في قطاع صناعة التكنولوجيا؟

في لبنان لا تنقصنا الموارد البشرية، فهناك الكثير من الأشخاص المميزين والأفكار الرائعة .. ولكن العوائق كثيرة، ومنها على سبيل المثال التعقيد الجمركي، فالعاملين في مجال بناء الروبوتات يضطرون كثيرا لإستيراد بعض المواد والقطع .. ويعانون من التعقيدات الجمركية ومن الضرائب المرتفعة.

من جهة أخرى على الدولة اللبنانية إدخال البرمجة إلى صلب المنهج الدراسي .. فالأطفال يجب أن يتعلموا مبادىء البرمجة منذ الصغر.

 

 

 

 

 

ما هي مشاريعك المستقبلية؟ وهل تعتزمون التوسع أكثر في باقي المناطق؟

 

كما قلت سابقا، نحن إنطلقنا منذ شهر تقريبا، وسوف نسعى في المستقبل إلى التوسع أكثر في مدن لبنانية أخرى، لأننا نؤمن بأن هذا المجال هو المستقبل وعلينا نشر هذه الثقافة بأكبر قدر ممكن.