يتزايد ازدهار سوق أجهزة الاستشعار الطبية. ووفقًا لشركة الأبحاث والاستشارات التسويقية "Markets and Markets" فقد بلغت قيمة سوق أجهزة الاستشعار الطبية 8 مليارات دولار عام 2012 وتساهم المستشعرات الحيوية بأكثر من 60% من إجمالي الإيرادات.

ويبرز الاتجاه نحو هذا السوق في جميع أنحاء العالم، وتأتي 42% من حصة السوق من أمريكا الشمالية، و32% من أوروبا، بينما تأتي بقية الحصص من دول آسيا والمحيط الهادىء.

وذكر تقرير أجرته شركة "بيفوتال" الرائدة في مجال تسريع التحول الرقمي للمؤسسات، أنه من المتوقع نمو التكنولوجيا القابلة للارتداء مثل الساعات الذكية وأجهزة تتبع الصحة واللياقة البدنية، وإنترنت الأشياء في مجال الرعاية الصحية بنسبة 59% خلال عام 2019.

ومما لاشك فيه أن أجهزة الاستشعار الطبية هي القطاع القادم بقوة خلال السنوات التالية، وتستفيد العديد من الشركات من الاتجاهات التي تشهد نموًا سريعًا.

ففي عام 2014 تطلعت العديد من الشركات الطموحة لجلب أفضل الأفكار الخاصة بأجهزة الاستشعار للمنافسة بها في مسابقة "Nokia Sensing XCHALLENGE"، وهي مسابقة نظمتها شركة نوكيا لتشجيع الشركات الناشئة لابتكار أحدث تكنولوجيا الاستشعار الطبية، وقد شجعت المنافسة التي تبلغ قيمة جائزتها الكبرى 525 ألف دولار 90 شركة من أفضل الشركات لابتكار أفضل الأفكار.

 

 

ونشر موقع "hitconsultant" أفضل 10 أفكار، على النحو التالي:

 

1- DMI


تُعرف هذه الشركة باسم معهد طب الحمض النووي، وتقع هذه المجموعة خارج مدينة كامبريدج بولاية ماساتشوستس الأمريكية. وحصلت على الجائزة الكبرى عن نظام "rHEALTH". وهو عبارة عن جهاز صغير يُمكن حمله وإعادة استخدامه، والذي يُمكنه استخدام قطرة دم واحدة لإجراء مئات الفحوصات المخبرية السريرية. ويستطيع المرضى من  خلاله معرفة إذا ما كانوا يعانون من أي مرض بداية من نزلات البرد حتى الإيبولا، وتتم الفحوصات بدقة عالية.

وتنتشر الشركة على نطاق واسع وتركز على الصحة العالمية، وتم اختبار جهاز استشعار " rHEALTH" بنجاح في رحلات القمر وانعدام الجاذبية في وكالة الفضاء ناسا.

 

2- Biovotion


تُركز هذه الشركة التي تقع خارج سويسرا والمختصة في الأجهزة والمعدات الطبية على أجهزة الرصد المستمر القابلة للارتداء، بما في ذلك جهاز رصد العلامات الحيوية (Vital Sign Monitoring)، والذي جذب اهتمام هيئة التحكيم في المسابقة. وهو عبارة عن جهاز بسيط يُمكن لفه في الجزء العلوي من الذراع، ويُمكنه قياس مجموعة كبيرة من البيانات بينما يُمارس المرضى حياتهم اليومية بشكل طبيعي.

وتشمل القياسات قياس درجة الحرارة، تركيز الأكسجين في الدم، الحركة والنشاط، ومعدل ضربات القلب وغير ذلك من قياسات. ويُمكن تحميل هذه البيانات عبر الحوسبة السحابية والإطلاع عليها عبر الهاتف الذكي أو الكمبيوتر، وبفضل هذه التقنية، فازت شركة " Biovotion" بإحدى الجوائز المتميزة الخمسة في مسابقة "نوكيا"، والتي تتضمن شيك يبلغ قيمته 120 ألف دولار.
 

3- Eigen Lifescience


قام 4 طلاب واثنان من أعضاء هيئة التدريس في جامعة ستانفورد بإنشاء فريق "Eigen Lifescience" الذي فاز بالجائزة المميزة، بفضل جهاز يُمكنه اختبار الالتهاب الكبدي الوبائي وتحليله في دقائق باستخدام دائرة متكاملة في الهاتف الذكي.  والجهاز مُصمم للاستخدام في الدول النامية، ويُمكن للاختبار أن يُحدد بدقة أكثر المرضى حاجة للعلاج وتخصيص الخدمات لهم، فعلى سبيل المثال ينبغي أن يُعالج الطفل الذي أُصيبت والدته بعدوى التهاب الكبد الوبائي في غضون 12 ساعة، ويُمكن لهذا الجهاز التجريبي أن يُستخدم فيما بعد لاختبار أمراض أخرى مثل نقص المناعة المكتسبة وأمراض القلب وغيرها.
 

4- Endotronix Wireless Health Monitoring


أسس هذه الشركة مهندس ميكانيكا وجراح قلب عام 2007، وحصلت على براءة اختراع لجهاز قارىء لاسلكي جديد. وبداخل هذا المنتج التجريبي جهاز استشعار يتم زراعته أثناء إجراء القسطرة الروتينية،  ولا يتطلب أية خيوط أو زراعة بطاريات. بعد ذلك يتم إرسال البيانات إلى شبكة إنترنت آمنة، وتم تصميمه لتحسين نوعية الحياة والنتائج الطبية، إضافة إلى انخفاض التكلفة بالنسبة لأولئك الذين يعانون من قصور القلب الاحتقاني وغيره من أمراض القلب، وبفضل هذا الجهاز حصلت الشركة على الجائزة المميزة في المسابقة.
 

5- Golden Gopher Magnetic Biosensing


يعد جهاز GMR biosensing system نتاجًا لبحوث قامت بها "مايو كلينيك"، بالتعاون مع جامعة مينيسوتا والعديد من الشركات التي تهتم بالبحوث الطبية وأجهزة الاستشعار الحيوية. وهو عبارة عن جهاز دقيق سهل الاستخدام ومنخفض التكلفة ويُمكن حمله، يُمكنه كشف المؤشرات الحيوية في مصل الدم والبول، وكذلك المعادن الثقيلة في مياه البحيرات، ويتم الآن تطوير هذا الجهاز الذي يُعرف باسم " Z-lab" في شكل نماذج أصغر ويُمكن حملها بطرق أسهل.
 

6- Gues


تقع هذه الشركة في لندن، وقد بدأ عمل فريقها منذ 10 سنوات حين تعاون مدير الجمعية الوطنية للصرع في إنجلترا مع الطبيب "استير رودريجيز فيليغاس"، لابتكار تكنولوجيا تساعد في منع الموت المفاجىء لمرضى الصرع، وكان نتاج هذا التعاون جهاز " AcuPebble". وهو عبارة  عن جهاز صغير لرصد توقف النفس من خلال التقاط إشارات صوتية من الجهاز التنفسي، وهو سهل الاستخدام ويُقدم رصدًا لفترات طويلة بدقة عالية، وهو مُصمم لمرض الصرع، لكن يُمكنه أيضًا رصد أمراض القلب والجهاز التنفسي.
 

7- Archimej Technology


بدأت الشركة في شنغهاي كمشروع تحت اسم "ألفا" عام 2012، وقامت بابتكار جهاز" Beta-Bioled". وهو عبارة عن جهاز صغير منخفض التكلفة يُمكن من خلاله إجراء تحليل دم شامل ببضع قطرات من الدم، ويُوفر نتائج بطريقة واضحة يُمكن أن يفهمها أي شخص، كما يُمكنه رصد النتائج بمرور الوقت، مع وضع تشخيص الطبيب في الاعتبار، ويسمح للمرضى بتبادل النتائج مع متخصصين في الرعاية الصحية.
 

8- Atoptix


ابتكره اثنان من خريجي جامعة ولاية بنسلفانيا الحاصلين على درجة الدكتوراة. وهو عبارة عن جهاز استشعار بصري مصغر يعمل مع الهواتف الذكية والعديد من الأجهزة، وله استخدامات في سوق الطب الحيوي، وبالإضافة إلى وصول الفريق الذي ابتكره للتصفيات النهائية لمسابقة "نوكيا"، حصلوا أيضًا على المركز الثالث في مسابقة الابتكار اللاسلكي التي نظمتها مؤسسة "فودافون" أميركا.
 

9- eyeMITRA


اعتلال الشبكية السكري هو السبب الرئيسي لفقدان البصر في العالم، لذا يقوم جهاز " eyeMITRA" بتصوير الشبكية بتكلفة أقل بكثير من الطرق الحالية، مما يسمح للمرضى في البلدان النامية الذين لا يتلقون فحوصات للعين بانتظام بتقييم الصحة البصرية. وتم ابتكار هذا الجهاز في معهد "ماساتشوستس" للتكنولوجيا.
 

10- Hemolix


تُمثل مضاعفات الحمل القاتلة رعبًا لكل إمراة حامل وعائلتها، وتأتي تقنية " Hemolix"  كعلاج لهذه المشكلة، عبر تحديد وجود متلازمة "هيلب" بسرعة، وهي شكل من أشكال تسمم الحمل الشديد الذي يُمكن أن يشكل خطرًا على الأم وطفلها. ومن خلال استخدام هذا الجهاز منخفض التكلفة الذي يتصل بالهواتف الذكية، يُمكن للمرضى الحصول على قياس سريع ودقيق لتركيز الهيموغلوبين في الدم، لمعرفة إذا ما كانت متلازمة "هيلب" تُمثل مشكلة، وبالإضافة لذلك تتوافر هذه التقنية في أي مكان في العالم من خلال تحميل البرمجيات والطابعة ثلاثية الأبعاد، وتم تطويرها في جامعة جنوب فلوريدا.